رقم قياسي جديد.. تعرف على أطول فترة لتشكيل الحكومة في العراق (إحصاء وإنفوغراف)

24/07/2022
513

إيرث نيوز/

يقترب العراق من كسر رقمه القياسي السابق، الخاص بتأخر تشكيل الحكومة، حيث تأخرت في عام 2010 نحو أشهر منذ إجراء الإنتخابات، واليوم يمضي العراق بتجاوز هذه المدة، التي عدت هي الاطول منذ إجراء أول انتخابات بعد عام 2003.

 

تتعرض وكالة “إيرث نيوز” في هذا التقرير، التفاصيل الكاملة للانتخابات التي جرت في العراق منذ عام 2005 ولغاية الآن، والمدد التي استغرقتها الكتل السياسية لتشكيل الحكومة بعد كل انتخابات، إلى جانب نسبة المشاركين في كل منها، مقارنة بعدد السكان آنذاك.

 

وكانت انتخابات عام 2005، هي الأولى التي انتجت برلمانا منتخبا شكل حكومة دائمة، وقد جرت هذه الإنتخابات في شهر كانون الاول، لتستمر بعدها مفاوضات تشكيل الحكومة لغاية أواخر شهر آيار 2006 (استغرقت 6 أشهر) حيث تم تكليف نوري المالكي برئاسة الحكومة، وهي الدورة الأولى له.

 

وكان الناخبين في تلك الانتخابات، 14 مليونا و200 الف ناخب من مجموع سكان العراق، الذي قدر في وقتها بنحو 27 مليون مواطن، وبلغت نسبة المشاركة 76 بالمائة، وهي اعلى نسبة مشاركة في الانتخابات سجلت في العراق، فيما كان عدد مقاعد البرلمان 275 مقعدا.

 

وبالانتقال إلى انتخابات عام 2010، فقد جرت في شهر آذار، ودخلت القوى السياسية بخلافات حادة استمرت لغاية نهاية شهر كانون الأول (9 أشهر)، وهي المدة التي كانت تعتبر الأطول لتشكيل الحكومة في العراق، والتي انتهت بمنح المالكي ولاية ثانية لرئاسة الحكومة.

 

وفيها بلغ عدد الناخبين 18 مليونا و600 الف ناخب، وشارك منهم في الانتخابات 62.8 بالمائة، وفي تلك الانتخابات قفز عدد مقاعد مجلس النواب الى 317 مقعدا.

 

وفي انتخابات عام 2014، فقد جرت في شهر نيسان وشكلت الحكومة في مطلع شهر أيلول (5 أشهر)، حيث تم تكليف حيدر العبادي برئاستها.

 

وفي هذه الانتخابات، كان عدد الناخبين 20 مليونا و432 الف، مشكلة زيادة كبيرة مقارنة باول انتخابات، فيما استمرت نسبة المشاركة في الانتخابات بالتراجع لتبلغ 60 بالمائة فقط.

 

وفي انتخابات  عام 2018، فقد جرت في شهر آيار من ذلك العام، وشكلت الحكومة في مطلع شهر تشرين الأول (5 أشهر)، وقد كلف برئاسة الحكومة في حينها عادل عبد المهدي.

 

وقد بلغ عدد الناخبين في هذه الانتخابات 24 مليونا و352 الف، وسجلت نسبة مشاركة 44 بالمائة فقط، فيما بلغ عدد مقاعد مجلس النواب 329 مقعدا.

 

وفي شهر تشرين الثاني من عام 2019، قدم عبد المهدي استقالته، في ذروة التظاهرات الشعبية التي كانت قائمة في حينها، واستمرت القوى السياسية بالمفاوضات لإيجاد البديل نحو 6 أشهر، حيث كلفت في مطلع شهر ايار 2020 مصطفى الكاظمي برئاسة الحكومة.

 

وفي انتخابات 2021 المبكرة، فقد جرت في تشرين الأول، وما تزال الخلاقات السياسية قائمة لغاية الآن، رغم مرور 10 أشهر على إجراء الانتخابات، التي شهدت أدنى نسبة مشاركة بواقع 41 بالمائة.