الـ ’72 ساعة’.. صباح الساعدي يكشف ما سيحصل بعد انتهاء مهلة الصدر

28/08/2022
1512

أكد القيادي في التيار الصدري صباح الساعدي، اليوم الأحد، أنه مع انتهاء مهلة الـ 72 ساعة، فان الصدر سيقوم برفع يده عن ما قد يحدث بعد ذلك، مؤكداً أن ما يجري حالياً هو “معركة إصلاح، ولا تراجع فيها”.

وقال الساعدي في حديث متلفز تابعته ايرث نيوز، إن “مواقف الصدر ليست متذبذبة أو متأرجة وانما تقتضيها الموضوعات التي تطرح”، مشيراً إلى أن “المعركة الآن معركة الشعب ضد الفساد والفشل، وأن المرجعية أكدت في أكثر من خطبة من خطبة الجمعة على ان معركة الإصلاح قد تأخرت كثيراً”.

وأضاف، أن “القوى السياسية ذات الطابع المذهبي الشيعي لا تمثل التشيع عقائدياً بل تمثل رؤاها السياسية وأفكارها وبرامجها الانتخابية دون العلاقة بالمستقبل العقائدي والاجتماعي للشيعية”، كما لفت إلى أن “الإطار التنسيقي طرد من قبل المرجعية وطُلق من قبل الشعب، لذا يسمى (بيت الطلقاء والطرداء)، بحسب تعبيره.

وبين أن “الإطار عبارة عن بيت الطرداء والطلقاء، طلقتهم الشعب من جهة وطردتهم المرجعية من جهة”، لافتاً إلى أنه “الكُرد والسنة لم يدخلوا بشكل موحد إلى العملية السياسية”. وتابع، “لم نشترك مع الفاسدين ولنا رؤية لعملية إصلاحية، ولسنا نادمين على ترك العملية السياسية ومغادرة نوابنا للبرلمان”، معتبراً أن “الثلث المعطل ليس دستورياً والكلام عن أنه دستورياً ضرب من الخيال”.

من جهة أخرى، قال الساعدي أن “الإطاريين لم يطرحوا مبادرة حقيقية لإزاحة الفاسدين، ويريدون وجود حكومة في فترة الانتخابات تسهل وصولهم رغماً عن إرادة الناخبين وهذا سبب مساعيهم لتغيير الحكومة الحالية”، مؤكدا أنه “بانتهاء الـ72 ساعة الصدر سيرفع يده عن أي تدخل فيما سيحدث بعد ذلك سواء كان الشعب يريد الإضراب أو الاعتصام أو العصيان المدني”.