تهديد حقيقي للطاقة.. الأسر البريطانية موعودة بـ”شتاء لم يسبق له مثيل”

03/09/2022
2246

منذ انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، مروراً بجائحة كورونا بعدها، ولاحقاً تبعات الأزمة الأوكرانية، لا تتوقف الأزمات المتوالية التي تواجه الأسر البريطانية، وأحدثها ما يهدد الطاقة خلال الشتاء المقبل.

وحذر مؤسس شركة «أوفو إينيرجي» للطاقة في المملكة المتحدة، ستيفن فيتزباتريك، من أن الأسر في جميع أنحاء بريطانيا ستعاني من «شتاء لم يسبق له مثيل»، ما لم تتصرف الحكومة بسرعة. ودعا فيتزباتريك إلى اتخاذ إجراء «جريء للغاية» للمساعدة في حماية العائلات من «أسوأ ارتفاع في الأسعار»، بحسب صحيفة «إيفيننغ ستاندارد» البريطانية.

ومن المتوقع أن يعاني ملايين الأشخاص من ارتفاع فواتير الطاقة الخاصة بهم من 1971 جنيهاً إسترلينياً إلى 3549 جنيهاً إسترلينياً في السنة بدءاً من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، ومن المحتمل أن ترتفع أكثر من ذلك خلال الشتاء.

وقال فيتزباتريك: «إذا لم نستخدم كل لحظة متاحة على مدار الأسابيع الـ12 المقبلة لحل هذه المشكلة، فسنشهد شتاءً لم يسبق له مثيل؛ حيث يعاني الناس من الجوع ويصابون بالبرد وترزح هيئة الخدمات الصحية الوطنية تحت وطأة الآثار الصحية المترتبة على ذلك». كما حذر من أن البلاد قد تواجه «سنوات من ارتفاع الأسعار».

وكان رئيس الوزراء المنتهية ولايته بوريس جونسون قد قال إن على بريطانيا «أن تصبح نووية»؛ حيث أعلن عن تمويل حكومي بقيمة 700 مليون جنيه إسترليني للمضي قدماً في مشروع محطة الطاقة النووية سايزويل سي في سوفوك، بتكلفة نهائية تبلغ 20 إلى 30 مليار جنيه إسترليني.

وعلى الفور، صرح وزير الخزانة نديم الزهاوي، بأنه لا ينبغي قطع إمدادات الطاقة عن أي أسرة بسبب الأزمة التي يُلقى باللوم فيها إلى حد كبير على خفض روسيا تدفقات الغاز إلى أوروبا، رداً على دعم هذه الأخيرة لأوكرانيا في العملية العسكرية الروسية.

وفي غضون ذلك، من المقرر أن يشارك 40 ألف عامل إضافي بقطاع السكك الحديدية في بريطانيا في إضراب مقرر في وقت لاحق الشهر الجاري، في ظل تصعيد النقابات العمالية الخلاف بشأن الأجور وإصلاحات مقترحة في القطاع.

وذكر الاتحاد الوطني للعاملين في مجال السكك الحديدية والملاحة والنقل أن العمال التابعين للاتحاد سوف ينظمون إضراباً عن العمل في 14 شركة للسكك الحديدية يومي 15 و17 سبتمبر (أيلول) الجاري.

وسوف ينضم العمال التابعون للاتحاد الوطني إلى سائقي القطارات من نقابة «أسليف» العمالية، التي أعلنت الأربعاء تنظيم إضراب عن العمل يوم 15 سبتمبر، يشمل وسائل النقل العام السطحية في لندن. ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن الأمين العام للاتحاد، مايك لينش، قوله إن «الحملة التي يقوم بها سوف تستمر طالما تطلب الأمر ذلك».

ويطالب عمال السكك الحديدية بزيادة ملموسة في الأجور بعد أن ارتفعت معدلات التضخم في بريطانيا بأكثر من 10 في المائة، ويتوقع محللون اقتصاديون أن تصل نسبة التضخم إلى 22 في المائة العام المقبل.

وإضافة إلى مشكلات الغلاء المباشرة، حذرت صناعة الأغذية البريطانية من تناقص إمدادات ثاني أكسيد الكربون، ليس بسبب استعداد شركة «سي إف اندستريز هولدنغز» لوقف مصنعها ببريطانيا، بل لأن منتجاً كبيراً آخر على وشك الإغلاق لإجراء عمليات صيانة.

كانت «سي إف» لإنتاج الأسمدة، التي تورد نحو 42 في المائة من ثاني أكسيد الكربون في بريطانيا، ذكرت الأسبوع الماضي أنها ستوقف مؤقتاً إنتاج الأمونيا بسبب ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي.

ووفقا لوكالة «بلومبرغ»، تعتزم شركة «إنسس»، ثاني أكبر مورد لثاني أكسيد الكربون بالبلاد، وقف الإنتاج لأسابيع قليلة في سبتمبر الجاري لإجراء أعمال صيانة سنوية. وقالت كيت هاليويل، المديرة العلمية باتحاد الأغذية والمشروبات، إننا «قلقون بشكل متزايد حيال إمدادات ثاني أكسيد الكربون خلال الخريف، ومن عواقب محتملة على سلسلة إمدادات الأغذية والمشروبات البريطانية».

وقالت إن عمليات الصيانة في «إنسس» يمكن أن تترك منتجي الأغذية والمشروبات يعتمدون على واردات من أوروبا «التي هي نفسها غير مستقرة». ويذكر أن غاز ثاني أكسيد الكربون له استخدامات كثيرة، من بينها في تعليب اللحوم ووجبات الرضّع والأغذية الطازجة والمخبوزات، حيث يبقي الأغذية طازجة أثناء نقلها، وفي تحفيز نمو النباتات في البيوت الزجاجية وتخدير الحيوانات كالدجاج والخنازير قبل ذبحها.

 

التصنيفات : اخبار العالم