الجبوري يتحدث عن ’الأهم وغير المعلن’ في اتفاق البارتي والسيادة

11/09/2022
96

ايرث نيوز/ علق النائب المستبعد مشعان الجبوري، اليوم الأحد، على تفاصيل الاتفاق الأخير بين الديمقراطي الكردستاني وتحالف “السيادة”.

وقال الجبوري في تدوينة تابعتها ايرث نيوز، ان “اتفاق اليوم بين الديمقراطي الكردستاني والسيادة على ضرورة إجراء انتخابات مبكرة عام ٢٠٢٣ على أن يسبقها تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات يعني مغادرتهم لتحالف انقاذ وطن الذي كان يضمهم مع التيار”.

وأضاف أن “‏الاهم وغير المعلن هو اتفاقهم على ان يكون من يشكل الحكومة الجديدة هو الرئيس ⁧مصطفى الكاظمي⁩”.

وكشف مكتب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، تفاصيل لقاء الأخير ورئيس تحالف السيادة خميس الخنجر مع زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني.

وذكر المكتب في بيان، “التقى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، يرافقه رئيس تحالف السيادة خميس الخنجر، رئيسَ الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، واستعرض الجانبان، خلال اللقاء، الوضع السياسي في العراق، وتداعياته السلبية على البلاد، وضرورة اعتماد لغة الحوار البنَّاء؛ لتجاوز الخلافات والوصول إلى حلول تصبُّ في مصلحة الشعب العراقي، واتباع الأساليب الدستورية والقانونية في تجاوز تداعيات المرحلة الراهنة”.

كما أكد الطرفان وفق البيان، “أهميةَ إجراء انتخابات مبكرة بعد تهيئة المتطلبات القانونية ومستلزماتها وفق الآليات الدستورية، يسبقها تشكيل حكومة تتمتع بكامل الصلاحية وتحظى بثقة واطمئنان الجميع ببرنامج حكومي متفق عليه، مع التأكيد على ضرورة استمرار مجلس النواب بعمله لحين موعد الانتخابات”.

وأضاف البيان، “كما أبدى الجانبان استعدادهم للمساهمة البنّاءة في تقريب وجهات النظر بين جميع الأطراف، واستعدادهم لتبني أية خطوة تخدم المصلحة الوطنية، وتسهم في السلم المجتمعي، والحفاظ على أمن المواطنين ومصالحهم”.

وختم البيان، “كما أكد كلٌّ من تحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني على استمرار التواصل والتنسيق المشترك وتبني مواقف مشتركة تخدم المصالح الوطنية العليا”.

وذكر بيان للمكتب الاعلامي للحزب الديمقراطي الكردستاني، أن “رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني استقبل محمد الحلبوسي رئیس مجلس النواب العراقي و خمیس الخنجر رئیس تحالف السیادة”.

واستعرض الجانبان “الوضع السياسي في العراق وتداعياته السلبية على البلاد و ضرورة اعتماد لغة الحوار البناء لتجاوز الخلافات والوصول الى حلول تصب في مصلحة الشعب العراقي واتباع الاساليب الدستورية والقانونية في تجاوز تداعيات المرحلة الراهنة”.

بدورها رحبت أطراف في الإطار التنسيقي، عبر تعليقات إعلامية وتلفزيونية، على هذا الإعلان، فيما عدته مخرجاً للعملية السياسية من الانسداد الحاصل.