استذكار سنوية تشرين ورفض القصف الإيراني.. أهم ما تحدث به الكاظمي خلال ترؤسه اجتماعًا امنيًا

01/10/2022
1383

إيرث نيوز / إدان القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، الهجمات الإيرانية الأخيرة على الأراضي العراقية، فيما خاطب القوى السياسية بالقول: إنني أتحمل ضغطاً كبيراً لصراعاتكم السياسية.

وقال الكاظمي، خلال ترؤسه اجتماع المجلس الوزاري للأمن الوطني، بحسب بيان لمكتبه الإعلامي ورد لوكالة إيرث نيوز “في ذكرى انتفاضة تشرين، خرج الشعب للتعبير عن هذه الذكرى الخالدة في ضمير الشعب العراقي حيث رفع شعبنا شعارات تعبر عن مطالبهم، وكان ومازال واجب جميع القوى السياسية أن تستمع لهذه المطالب بجدية، وتقوم بدورها الوطني تجاهها”.

وأضاف: “لقد قامت الحكومة بتنفيذ المطالب حسب صلاحياتها، منها إرسال الجرحى خارج العراق والتكفل بعلاجهم، واعتبار شهداء تشرين ضمن مؤسسة الشهداء، وملاحقة المتورطين بدم العراقيين من فرق الموت وغيرها، والذين تم اعتقالهم سابقاً، وما زالت أجهزتنا تلاحق هؤلاء، وكان آخرها الأسبوع الماضي عندما ألقينا القبض على أحد المتهمين بقتل الناشطين”.

وعبر الكاظمي، عن شكره لـ”قواتنا الأمنية بأدائها المهني العالي في التعامل مع المظاهرات اليوم، وأشكر المتظاهرين لالتزام معظمهم بالسلمية، وتعاونهم مع القوات الأمنية، ونؤكد على أن التظاهر حق مشروع كفله الدستور”.

ووجه، اللجان الأمنية “في المحافظات بمتابعة الوضع الأمني بشكل كامل، والحفاظ على المنجز الأمني ضمن سياق التعليمات الأمنية، وما وجهنا به من الالتزام بحقوق الإنسان، وحق التظاهر السلمي”.

وشدد على  رفضه “بشدة الهجمات التي صدرت أخيراً من الجانب الإيراني على الأراضي العراقية تحت عناوين حماية أمن دول الجوار”، مردفا: “وجهنا وزارة الخارجية بمتابعة الأمر مع دول الجوار ومجلس الأمن الدولي”.

وأكمل قائلا، إن “الأمن في المنطقة ذو بعد إقليمي وعلى جميع الأطراف التعامل مع التحديات الأمنية بالتعاون وضمن السياقات القانونية، واحترام سيادة الدول وحسن الجوار”.

وبخصوص قطع الطرق، قال الكاظمي: “نوجه المؤسسات الأمنية والخدمية بالتعاون لإزالة الحواجز وتسهيل حياة المواطنين في جميع مناطق بغداد والمحافظات الأخرى”.

وجدد دعوته “للقوى السياسية بالإسراع في الحوار الوطني والوصول إلى توافقات وطنية مرضية لجميع الأطراف”.

وخطاب الكاظمي، قادة القوى السياسية الوطنية: “إنني أيها الإخوة أتحمل ضغطاً كبيراً لصراعاتكم السياسية، وأتحمل الهجوم من قبل بعضكم، وأيضاً محاولات اقتناص الفرص ضد مصالح البلد. وأنا لست طرفاً فيه”.

وأوضح، أن “قواتنا الأمنية تتحمل صغوطاً كبيرة وهي ليست طرفاً في هذه الصراعات، فمسؤوليتها حماية شعبنا والدفاع عن الامن والقانون وليس تحمل تكلفة الصراعات والتحديات السياسية”.

وختم بالقول: “العراق يدعونا جميعاً للتضحية من أجله ومن أجل الشعب، والبلد بحاجة إلى حكومة مستقرة وطنية تمضي بمشاريع الإعمار والخدمات، وكفى استثماراً في الأزمات ومحاولات إضعاف الدولة”.