ما دلالة اللون الأرجواني في علم النفس؟

01/10/2022
1388

ايرث نيوز/ لِمعنى اللون الأرجواني صلة عميقة بالزهرة التي تشير إلى اسمه، على الرغم من أنه ليس لونًا أساسيًا لأنه مشتق من أحد الألوان الأساسية، وهو اللون البنفسجي الذي يأتي اسمه أيضًا من الزهرة المتجانسة.

وهذا اللون انفعالي للغاية وهو يخضع بشدة لمفهوم كل ثقافة؛ لأن لوجوده النادر والمثمَّن في الطبيعة حضورا عميقا في الروح الجماعية، إضافة إلى أنه يمزج بين اللون البارد واللون الدافئ، مما يجعله يشترك في معاني المجموعتين اللونيتين.

فيزياء الليلك

 

الليلك نتيجة مزيج من اللون الأرجواني والأبيض، ويتم إدراك كليهما من خلال الإثارة المتزامنة للمخروطين الأحمر والأزرق عندما يكون طول موجة الضوء بين 380 و 420 نانومتر.

وفقًا للطريقة المضافة للحصول على الألوان، يتم الحصول على لون أرجواني من خلال تراكب الضوء الأزرق والأحمر بنسب مختلفة، حيث يجب أن يكون الضوء الأحمر أضعف، إذا أضفنا لمعانًا إلى هذا الخليط نحصل على لون أرجواني.

وبحسب تقرير نشره موقع “ nospensees“ اليوم السبت، فإن اللون البنفسجي يمثل أحد الألوان الأساسية التي يتم الحصول عليها عن طريق تمرير شعاع من الضوء عبر منشور (موشور/prism) وبالتالي الحصول على قوس قزح.

من ناحية أخرى، ينتج عن طريقة الطرح أو الصباغية (الخضابية) لون أرجواني من خلال مزيج من الأحمر والأزرق للحصول على البنفسجي، وإذا أضفنا اللون الأبيض إلى هذا الخليط نحصل على الليلك؛ لذلك يُعتبر الليلك هنا أحد ظلال اللون الأرجواني.

الدلالة في علم النفس

يستمر علم النفس في دراسة تأثير الألوان على الانفعالات والأفكار والقرارات، فما أن يصبح اللون في دماغنا إدراكًا بصريًا حتى ينشط الهياكل المختلفة المتعلقة بالعواطف والانفعالات والتجارب الشخصية والثقافية.

وفقًا لإيفا هيلر في كتابها ”Color Psychology“، تثير الدرجات اللونية الدافئة مشاعر الإثارة والشدة، بينما تنقل الدرجات اللونية الهادئة مشاعر أكثر هدوءًا، مثل السكينة والتفكير.

وتؤكد المؤلفة أن الأرجواني لون مرتبط بالجمال والأنوثة، ففي السنوات الأخيرة أصبح الليلك أحد الألوان الرائدة في الحركة النسوية وحركة + LGTBIQ.

وهناك دلالات أخرى مرتبطة بهذه الألوان وهي الأناقة والانبساط والانفتاح، حيثُ يرتبط هذا اللون بالنضج وكذلك بالتوازن الانفعالي والتعاطف المرتبط برعاية الآخرين، ومع ذلك فقد تغير معنى الليلك بمرور الوقت: مثال على ذلك أنه كان يعتبر لون الملوك في العصور الوسطى ثم صار رمز الإسراف في الحركة الفنية في الفن الحديث.

استخدامات اللون الأرجواني

يستخدم أكثر في مجال التسويق بسبب ارتباطه بالفخامة والإبداع والمعرفة، وهو ما يفسر سبب وجوده غالبًا في القرطاسية والعناصر المتعلقة بالفن (من منصات الرسم الاحترافية إلى القطع الحرفية).

تميل المنشورات ذات اللون البنفسجي إلى أن تكون أكثر تقبلاً بين مستخدمي تطبيق ”إنستغرام“.

ومع ذلك فإن بعض محترفي المبيعات مترددون عندما يتعلق الأمر باستخدام البنفسجي ومشتقاته، نظرًا لنطاق طوله الموجي القصير، على الرغم من أنه لون انفعالي عميق إلا أنه ليس لامعًا أو مرئيًا من مسافة بعيدة.

استعمالات الأرجواني

ومن الاستخدامات الأكثر شيوعًا هناك الزخرفة والزينة الداخلية، إذ من السهل رؤية اللون البنفسجي والوردي والألوان الدافئة الأخرى بألوان الباستيل (التي تعزز مشاعر المودة والرعاية والهدوء) في بعض الغرف مثل أجنحة الولادة وعيادات الخصوبة وقاعات الاستراحة.

وفي العصر الفيكتوري كان الليلك أيضًا اللون الذي ترتديه الأرامل بعد الأسود، لتذكر الحب الذي فقدنه. علاوة على ذلك كان الليلك لونًا مرتبطًا بالطبقات العليا؛ لأن الأشخاص ذوي الموارد القليلة لم يكن يسعهم صبغ ملابسهم.

دلالة الأرجواني في الثقافات

تُحدّد الثقافة والبيئة الاجتماعية إلى حد كبير تأثير الألوان على العاطفة والانفعالية. في ما يلي نكتشف مجموعة متنوعة من التفسيرات في أجزاء مختلفة من العالم:

ففي أوروبا، إذا أخذنا في الاعتبار تأثير الدين الكاثوليكي فإن الليلك (الأرجواني) يمثل التواضع والتكفير عن الذنب والصوم الكبير، وعلى مستوى أكثر عمومية فهو لون الخيال والفن والروحانية.

أما في أمريكا الجنوبية، فإن اللون الأرجواني ومشتقاته رمز للفرح، وذلك لكثرة أزهار هذا اللون التي تتفتح في وقت الحصاد.

بينما في ثقافات الشرق الأقصى، مثل الصين يمثل اللون الأرجواني والليلكي الوعي الروحي والشفاء والوفرة، وفي تايلاند يمثل لون الحداد، بينما في اليابان يمثل الفخامة والأرستقراطية، أما في العديد من البلدان يُعتبر الليلك اللون الرسمي للذكرى الثامنة للزفاف.

ويضيف الأخصائيون حسب التقرير أن ارتباطه في السنوات الأخيرة بحركات تحرير الجماعات المضطهدة يعني ميلاد اتجاه جديد لهذا اللون. لقد انتقل الليلك من عَلَم الأمومة إلى عَلَم تحرير الأمهات اللواتي لا يرغبن في أن يُجبَرن على إنجاب الأطفال، علم نفس الألوان مجال دائم التطور، لذا يبقى استكشافه مفتوحًا .

التصنيفات : منوعات