وزير الدفاع مهنئًا بعيد الجيش: كانت له مشاركات مشرّفة بالمعارك التي خاضها العرب

05/01/2023
1178

هنأ وزير الدفاع ثابت العباسي، اليوم الخميس، بعيد الجيش العراقي، مشيرًا إلى أنه كانت له مشاركات مشرّفة بالمعارك التي خاضها العرب.

وقال العباسي، في بيان ورد لوكالة “أيها الشعب العراقي الأبي، يا أبطال جيشنا العراقي العظيم تمرّ علينا اليومَ الذكرى الثانية بعد المائة لتأسيس جيش العراق العظيم، هذا الجيش الذي انبثقت نواته الأولى في 6 كانون الثاني 1921، بفوج واحد كان يسمى فوج موسى الكاظم (ع)”.

وأضاف، أن “هذا الفوج الصغير أصبح اليوم جيشاً من أقوى وأعظم جيوش العالم، خاض خلالها أصعب المعارك وخاض ميدان الوغى للدفاع عن العرض والأرض، وقد اسهمت هذه التجارب في صقل مهارات وتطوير قدراته القتالية”.

وتابع العباسي “وكانت له ومنذ سنواته الأولى مشاركات مشرّفة في المعارك التي خاضها الاشقاء العرب في سوريا والأردن وفلسطين ومصر، ولا تزال شواهد قبور الأبطال من جيشنا الباسل موجودة في تلك البلدان العربية شامخة كشموخ الجندي العراقي وغيرته”.

وأردف “ونحن إذ نحتفل اليوم بذكرى تأسيس جيشنا الأغر لابد لنا ان نُعرّج على أهم البطولات التي سطّرها منتسبوه الشجعان من القادة والضباط والمراتب لاسيما معركته الاخيرة ضد عصابات داعش الإرهابي، والتي تعد واحدة من أهم المعارك في التاريخ الحديث لما نتج عنها من انتصار كبير سحق خلاله جيشُنا البطل الإرهابَ وكسر شوكته”.

وأكد الوزير، أن “هذا الانتصار الذي تحقق نتيجة للخبرة المتراكمة لقواتنا البطلة والتي تمتد لأكثر من مائة عام، ولوجود الكفاءة المهنية والمعنويات القتالية العالية، التي تحلى بها الأبطال والتي حاول الإرهاب جاهداً كسرها وثنيها إلّا أن عزيمة المقاتلين وإيمانهم بالقضية التي كانوا يقاتلون لأجلها وحبهم لوطنهم وشعبهم، أثمرت بتحقيق النصر”.

وزاد “ولا ننسى ايضاً بهذه المناسبة أن نثني على الدور الانساني الكبير الذي لعبه أبطالُ الجيش العراقي في خدمة شعبهم بمختلف الظروف والمناسبات، إذ كانوا خير سند لخير شعب وبلد”.

وختم العباسي بالقول “ولا بد لنا ونحن نحتفل بهذه المناسبة أن نستذكر شهداء جيشنا الأبطال، وأن نقف في هذا اليوم العظيم وقفة إجلالٍ، عرفاناً لهم، لما قدموه من تضحية من أجل حرية العراق ومن أجل تعبيد طريق المجد لأبناء شعبهم، كما ونتضرع للباري عز وجل أن يمن بالشفاء العاجل على جرحانا الأبطال”.

التصنيفات : اخبار العراق