خطة القضاء على التهاب الكبد الوبائي سي في إنجلترا

08/01/2023
1884
ايرث نيوز/ يمكن القضاء على التهاب الكبد الوبائي سي في غضون عامين بفضل حملة للعثور على الأشخاص الأكثر عرضة للخطر وعلاجهم.

وقد تم تعيين NHS البريطانية عام 2025 عاماً للقضاء على الفيروس أي قبل خمس سنوات من الأهداف والمواعيد العالمية.

انخفضت الوفيات بنسبة 35% في ست سنوات، وهو ما يتجاوز بكثير هدف منظمة الصحة العالمية البالغ 10%. ما يضع إنجلترا في مركز الصدارة لتكون أول دولة في العالم تعلن خلوها من الفيروس، الذي يمكن أن يؤدي إلى أمراض الكبد والسرطان.

ويأتي التقدم بعد عقد مدته خمس سنوات بقيمة مليار جنيه إسترليني تقريبا لشراء الأدوية المضادة للفيروسات، والتي يبلغ معدل الشفاء منها 95%.

كما ساعدت برامج “البحث والعلاج” المخصصة من قبل NHS على خفض حالات التهاب الكبد سي بين المجتمعات الضعيفة مثل المشردين.

وتم علاج حوالي 70 ألف مريض من المرض كجزء من البرنامج حتى الآن، ما أدى أيضا إلى تقليل الحاجة إلى زراعة الكبد بشكل كبير.

ووصفت راشيل هالفورد من صندوق التهاب الكبد الوبائي سي التقدم المحرز بأنه “مذهل حقا”.

وقالت: “نحن الآن بحاجة إلى تضافر الجهود النهائية للتأكد من وصولنا إلى كل أولئك الذين قد يتأثرون والوصول إلى القضاء تماما على المرض”.

وقال المسؤولون عن الصحة إن عدد الباحثين عن زراعة كبد بسبب الفيروس انخفض من حوالي 140 سنويا إلى أقل من 50 في عام 2020.

وشهد الأشخاص في المجتمعات الأكثر حرمانا أكبر الفائدة، حيث تم تقديم 80% من العلاجات لنصف السكان الأكثر حرمانا.

وهذا يشمل الأطفال المولودين مصابين بالعدوى، حيث تلقى أكثر من 100 طفل مضادات للفيروس كعلاج للعدوى في العام الماضي وحده.

وقال البروفيسور ستيفن بويس، المدير الطبي الوطني لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا، إن هيئة الخدمات الصحية الوطنية “تقود العالم” في حملة إنقاذ الأرواح والقضاء على التهاب الكبد الوبائي سي مع معالجة عدم المساواة “الكبير” في المجال الصحي.

وقال: “بفضل الفحص الهادف ولأن NHS لديها سجل حافل في عقد الاتفاقيات لتطوير الأدوية المذهلة التي تتيح للمرضى الوصول إلى أحدثها، فإننا نسير على الطريق الصحيح لتحقيق الأهداف العالمية ولنصبح أول دولة تقضي على التهاب الكبد سي بحلول عام 2030 – وهذا سيكون إنجازا بارزا.

ويعرف التهاب الكبد الوبائي سي بأنه فيروس ينتقل عن طريق الدم ويمكن أن يتسبب في الإصابة بسرطان الكبد وفشل الكبد، إذا تُرك دون علاج.

ولا تظهر عادة أي أعراض حتى يتسبب الفيروس في أضرار كافية لإحداث أمراض الكبد.

وقد تشمل الأعراض التعب وصعوبة التركيز. ويرتبط الفيروس أيضا بأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل الصحة العقلية وأمراض الكلى وآلام العضلات والعظام.

ولكون الخطر الأكبر يطاول المشردين، عملت NHS مع الجمعيات الخيرية بما في ذلك St Mungos لتتبع وعلاج الأشخاص المعرضين للإصابة بالمرض.

وقدمت الفرق المتخصصة فحوصات في اليوم نفسه إلى جانب المساعدة على إكمال دورة كاملة من العلاج.

ويعد استخدام المواد، وتشارك فُرَش الأسنان وشفرات الحلاقة، وعوامل الحياة العامة الأخرى المرتبطة بالنوم من بين مجموعة من الأسباب التي تجعل المشردين أكثر من غيرهم عرضة للإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي.

التصنيفات : اخبار العالم