بستان الجلبي يثير أزمة.. ومحافظ واسط يتحدث عن ’قطع الأيادي’

08/01/2023
1076

ايرث نيوز/ أصدر محافظ واسط محمد المياحي، توضيحاً حول قضية “بستان الجلبي”.

وقال المياحي في بيان تلقته ايرث نيوز، ان “خطواتنا في محاربة الفساد وقطع أيادي المفسدين في مختلف قطاعات المحافظة، تسببت في تضرر الكثير من الفاسدين وضربت مصالحهم، الأمر الذي دفع البعض منهم الى اللجوء الى اساليب التسقيط أو تظليل الرأي العام”.

وأضاف أن “ملف تفتيت الأراضي وبيعها خلافا القانون واستغفال الناس بعقود غير شرعية هو أحد الملفات التي وقفنا ضدها بقوة ومنعنا التجاوز على أراضي الدولة والاستحواذ عليها خلاف القانون”.

وتابع، أن “هذا الشخص (شمال جاسم ساچت الغريباوي) يسكن بغداد زيونة، يدعي القربى من المحافظ (هذا الأمر الذي حذرنا منه مراراً ورفضناه تكراراً)”، مردفاً بالقول: “قام هذا الشخص بشراء جزء من بستان (بيت الچلبي) وسط مدينة الكوت وحاول استغلال بعض الجهات والضغط على الدوائر وتهديد بلدية الكوت من اجل السماح له بتفتيت أرض البستان لغرض بيعه قطع بطريقة غير قانونية، وذهب لأبعد من ذلك وراح يدعي ان هناك من طلب منه اموال مقابل اعطاءه موافقة.. وهنا اذا كان جاداً في ما يدعي عليه ان يحدد هؤلاء الاشخاص وبالاسماء”.

كما أوضح المحافظ أن “البستان فيه حصه مائية وضمن التصميم القطاعي هو مساحة خضراء ووفق القانون لايمكن لاحد اعطاء موافقات او غض النظر عن بيعه كـ قطع اراضي سكنية،  وان المساحة التي يراد تقطيعها وتجريفها تقدر قيمتها بأكثر من (100) مليار ، وان الشخص المذكور لا يملك من الناحية القانونية اي سند بالبستان وان ملكية الأرض لأشخاص اخرين”.

وأشار إلى أن “مثل هؤلاء السماسرة والمعقبين مهما كانت الجهات التي تقف خلفهم ومهما يحاولون تظليل الرأي العام والضغط على دوائر الدولة من اجل الكسب غير المشروع واستغلال الناس وبيع أراضي الدولة بلا أي سند قانوني”، محذراً “المواطنين بعدم التعامل مع هؤلاء الاشخاص وندعو الذين تم استغفالهم وبيع أرض لهم من هذه الأراضي بأقامة دعاوي عليه لاسترداد حقوقهم”.

وقال المياحي ان “المحافظة وبلدية الكوت وعدد من الدوائر الاخرى ، باشرت بإتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة حيال هذا المحتال، لينال عقابه هو ومن يقف خلفه من الاشخاص مهما كانت صفتهم الحكومية أو اي صفه اخرى”.