بعد 20 عاما.. أمريكا تفرج عن أشهر جواسيس الحرب الباردة

08/01/2023
1456

ايرث نيوز/ أُطلقت السلطات الأمريكية سراح “آنا مونتيس”، إحدى أشهر جواسيس الحرب الباردة بعدما قضت 20 عامًا خلف القضبان.

واعتقلت مونتيس، التي تبلغ من العمر الآن 65 عامًا، بتهمة التجسس لصالح كوبا أثناء عملها كمحلل في وكالة استخبارات الدفاع.

وبعد اعتقالها في عام 2001، قال المسؤولون إنها كشفت بشكل شبه كامل عن عمليات المخابرات الأمريكية في الجزيرة.

وقال أحد المسؤولين إنها كانت من بين “الجواسيس الأكثر ضررا” الذين قبضت عليهم الولايات المتحدة.

وفي جلسة استماع للكونغرس في عام 2012، قالت ميشيل فان كليف، التي كانت رئيسة الاستخبارات المضادة في عهد الرئيس جورج دبليو بوش أن مونتيس “كشفت لهم كل شيء – تقريبًا كل شيء – نعرفه عن كوبا وكيفية عملنا في كوبا”.

وأضافت “لذا كان الكوبيون مدركين جيدًا لكل ما نعرفه عنهم وكان بإمكانهم استخدام ذلك لصالحهم، بالإضافة إلى ذلك، تمكنت المتهمة من التأثير على التقديرات حول كوبا في محادثاتها مع زملائها ووجدت أيضًا فرصة لتقديم المعلومات التي حصلت عليها لجهات أخرى”.

مونتيس لدى تكريمها من رئيس المخابرات المركزية الأمريكية

ومن بين التهم التي وجهت لمونتيس أنها قدمت هويات أربعة جواسيس أمريكيين لسلطات هافانا إلى جانب كميات ضخمة من المعلومات السرية.

وحُكم على مونتيس بالسجن 25 عامًا، واتهمها قاضي الحكم بتعريض “الأمة ككل” للخطر.

ومع ذلك، على عكس الجواسيس البارزين الآخرين الذين تم القبض عليهم لنشاطهم خلال الحرب الباردة، كان دافع مونتيس أيديولوجيا وليس المكاسب الشخصية، حيث وافقت مونتيس على العمل لصالح المخابرات الكوبية جزئيًا بناءً على معارضتها لأنشطة إدارة الرئيس الأسبق رونالد ريجان في أمريكا اللاتينية.

وعلى وجه الخصوص، وجد تقرير صادر عن المفتش العام بوزارة الدفاع أنه يعتقد أن مونتيس كانت غاضبة من الدعم الأمريكي لنيكاراغوا كونترا – وهي جماعة متمردة يمينية يشتبه في ارتكابها جرائم حرب وغيرها من الفظائع في البلاد.

وبدأ نشاط مونتيس عندما اتصل بها زميل طالب في جامعة جونز هوبكنز عام 1984 بعد أن أعربت له في وقت سابق عن غضبها من تصرفات الولايات المتحدة في نيكاراغوا.

وقال تقرير المفتش العام إنها تعرفت في وقت لاحق على عميل استخبارات كوبي، وفي مأدبة عشاء في مدينة نيويورك “وافقت من دون تردد على العمل من خلال الكوبيين لمساعدة “نيكاراغوا”.

وبعد سفرها إلى هافانا في العام التالي، للتدريب، انضمت إلى وكالة استخبارات الدفاع في واشنطن للعمل كمحللة، إلى أن أصبحت في النهاية كبيرة المحللين في المنظمة لصالح الحكومة الشيوعية للجزيرة.

ولما يقرب من عقدين من الزمن، التقت بعملاء كوبيين كل بضعة أسابيع في مطاعم واشنطن العاصمة وأرسلت لهم رسائل مشفرة تحتوي على معلومات سرية للغاية.

وكانت تتلقى أوامرها عن طريق رسائل عبر موجات الراديو القصيرة.

وتم اعتقالها أخيرًا في سبتمبر/أيلول 2001 بعد أن تلقى مسؤولو المخابرات الأمريكية معلومات تفيد بأن موظفًا حكوميًا يبدو أنه يتجسس لصالح كوبا. قال أحد عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي الذين ألقوا القبض عليها إنها بدت رزينة وثابتة عند القبض عليها.

وبعد الإفراج عنها، ستبقى مونتيس تحت المراقبة لمدة خمس سنوات وستتم مراقبة استخدامها للإنترنت. كما سيتم منعها من العمل لدى الحكومة أو الاتصال بوكلاء أجانب دون إذن.

التصنيفات : اخبار العالم