الحلبوسي والصفدي يؤكدان توحيد الرؤى وتفعيل الاتفاقات بين البلدين

11/01/2023
1850

ايرث نيوز/ أكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم الأربعاء، أن البرلمان يدعم مخرجات القمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن.

وذكر مكتب رئيس مجلس النواب في بيان تلقته ايرث نيوز، أن “رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، استقبل اليوم ، نظيره الأردني أحمد الصفدي والوفد المرافق له في مبنى المجلس، حيث عُقدت مباحثات حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية والدبلوماسية البرلمانية والتعاون والتنسيق المشترك بين البرلمانين”.

وأشار الحلبوسي وفقاً للبيان، إلى “عمق العلاقات الأخوية بين البلدين، وأهمية تمتين أواصر التعاون؛ للمُضي بخطى عملية تنعكس على واقع الشعبين الشقيقين”.

وشدد على “أهمية العمل على مستوى البرلمانين؛ لتوحيد الرؤى وتفعيل الاتفاقيات بين البلدين، واستمرار التعاون على مستوى البرلمان العربي والآسيوي والإسلامي واتحاد البرلمان الدولي؛ لتبني قضايا مشتركة”، لافتاً إلى “أولوية القضية الفلسطينية والموقف الداعم لها من قبل العراق والأردن”.

وأكد أن “مجلس النواب يدعم مخرجات القمة الثلاثية والاتفاقيات الثنائية بين البلدين في القطاع الأمني والصناعي والتجاري وملف الطاقة، وأهمية إنجاز الربط الكهربائي ومد أنبوب النفط إلى ميناء العقبة؛ لزيادة الإيرادات الوطنية وتعدُّد منافذ التصدير”، مثمناً “دعم المملكة والملك عبد الله الثاني للعراق في مواجهة التحديات، وتوطيد روابط العمل الثنائي، والتعاون في المجالات كافة”.

من جانبه، أعرب رئيس مجلس النواب الأردني عن “اعتزازهم بنجاح أعمال الدورة الثانية لمؤتمر بغداد للتعاون والشراكة بين البلدين في السعي نحو تقديم كل الإمكانات لدعم أمن العراق واستقراره”، مؤكداً “أهمية تدعيم خطوات التعاون الثلاثي بين الأردن ومصر والعراق والمشاريع الاقتصادية التي تم الاتفاق عليها”.

ولفت الصفدي الى “ضرورة عمل البرلمانين بمزيد من التنسيق والتعاون، والنهوض بالأدوار التشريعية في مساندة جهود البلدين نحو تدعيم كل أشكال التعاون المشترك؛ من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي” ،مشيراً إلى أن “بلاده بقيادة الملك عبد الله الثاني تدعم العراق حكومةً وشعباً في جميع المجالات والمستويات”.

وذكر أن “المباحثات أكدت أهمية تواصل اللجان الدائمة المعنية في كلا المجلسين، فضلاً عن تشكيل لجنة مشتركة بين البرلمانين؛ لتذليل العقبات التي يمكن أن تقف عائقاً إزاء تنفيذ الاتفاقيات وبما يخدم مصلحة البلدين الشقيقين”.