الإنعاش القلبي-الرئوي اليدوي يساعد في إنقاذ الحياة

12/01/2023
1131

ايرث نيوز/ يضاعف الإنعاش القلبي الرئوي بالأيدي فقط، فرصة المصاب بالسكتة القلبية في البقاء على قيد الحياة، وفقًا لجمعية القلب الأمريكية.

ويقول طبيب الطوارئ في بنسلفانيا، والمتحدث باسم الكلية الأمريكية لأطباء الطوارئ، خوسيه توراداس: “مع أو بدون الإنعاش الفموي، فإن أهم إجراء هو الضغط على الصدر، فهو الذي ينقل الأكسجين في الدم إلى الدماغ، وهذا هو الأمر المهم لإبقاء المصاب على قيد الحياة”.

وأضاف: “عند التعرض لسكتة قلبية، تتأذى خلايا المخ في اللحظة التي لا تحصل فيها على الأكسجين، لذلك بعد 5 إلى 10 دقائق، تكون فرص النجاة ضئيلة أو معدومة.. لهذا من الضروري معرفة الإجراءات الأهم لتطبيقها لإنقاذ حياة المصاب”.

وفي اكتشاف طبي فريد من نوعه، كشفت دراسة سويدية أن الإنعاش القلبي الرئوي اليدوي فقط يساعد في إنقاذ الحياة.

ونشرت هذه الدراسة في أبريل 2019 في مجلة “Circulation”، حيث ضاعف الإنعاش القلبي الرئوي اليدوي احتمالات البقاء على قيد الحياة للمصابين بالسكتة القلبية بعد 30 يومًا على الأقل منها.

ويناقض هذا الأمر خوف الناس من أنهم قد يؤذون شخصًا ما عند إجراء ضغطات على الصدر، ولكن في الواقع هذا الحل الأهم عند إجراء الإنعاش القلبي الرئوي، كما يقول تشارلز بوزنر، طبيب الطوارئ وأستاذ مساعد للطب في قسم طب الطوارئ في كلية الطب بجامعة هارفارد في بوسطن.

الإنعاش القلبي الرئوي

ويتضمن الإنعاش القلبي الرئوي باليد فقط الضغط بقوة وبسرعة في منتصف الصدر بمعدل 100 إلى 120 ضغطة في الدقيقة.

وإذا كنت تشك في أن شخصًا ما يعاني من سكتة قلبية، فحاول إيقاظه وإذا لم يستجب اطلب رقم الإسعاف، ثم تحقق من النبض ولاحظ ما إذا كان الشخص يتنفس.

وإذا كان لا يتنفس أو يواجه صعوبة في التنفس، مثل اللهاث للحصول على الهواء، ابدأ فورا في الضغط على الصدر حتى وصول المساعدة.

فعندما ينهار شخص ما في الشارع، فمن المحتمل أن يكون لديه أكسجين في دمه ورئتيه، ويمكن للضغط على الصدر أن ينقل الدم وأي أكسجين موجود عبر مجرى الدم إلى الدماغ وهنا تعتبر كل ثانية مهمة، بحسب الأطباء.

وإذا قمت بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي، وبدأ الشخص في التنفس مرة أخرى، يوصي الأطباء بوضع الشخص على جانبه ” وضع الاسترداد ” وانتظار وصول الإسعاف.

التصنيفات : منوعات