هذا ما أكدته الصين وسط الانتشار السريع لأحدث متحور من كورونا

12/01/2023
1473

ايرث نيوز/ أكد المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين، اليوم الخميس، أن بكين تتحلى “بالانفتاح والشفافية” بشأن بيانات فيروس كورونا. فيما أكدت منظمة الصحة العالمية أن المعلومات التي تحصل عليها من الصين ما زالت غير كافية لإجراء تقييم كامل لمخاطر تصاعد حالات الإصابة.

وجاء التعليق بعد عدم تحديث الصين تقريرها اليومي بشأن حالات الإصابة بالفيروس لمدة 3 أيام.

ونقلت وكالة بلومبيرغ (Bloomberg) الأميركية عن وانغ قوله “منذ بدء جائحة كورونا، تتشارك الصين المعلومات والبيانات مع المجتمع الدولي بطريقة منفتحة وشفافة”.

وأضاف أن بلاده بقيت على تواصل وثيق مع منظمة الصحة العالمية، مشيرا إلى أن الصين أجرت 5 اتصالات مع المنظمة خلال ديسمبر/كانون الأول 2022.

وفي السياق، رفضت الصين اتهامات واشنطن والغرب لها بفقدان السيطرة على تفشي فيروس كورونا، واعتبرت ذلك “مجرد تكهنات”.

وقال سفير الصين لدى روسيا تشانغ هانهوي -في مقابلة مع وكالة “تاس” (TASS) الروسية- إن “إجراءات بلاده الجديدة لمكافحة فيروس كورونا حظيت بدعم واعتراف على نطاق واسع بين أعضاء المجتمع الدولي”.

وأمس الأربعاء، أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تعمل مع الصين للتصدي لاحتمالات تزايد حالات الإصابة بـ”كوفيد-19″ مجددا مع سفر الصينيين للاحتفال بالعام القمري الجديد.

وأكدت المنظمة العالمية أن المعلومات التي تحصل عليها من الصين ما زالت غير كافية لإجراء تقييم كامل لمخاطر تصاعد حالات الإصابة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال مسؤولون في المنظمة إنه يتعين على الدول أن تدرس توصية الركاب بوضع كمامات خلال الرحلات الطويلة في ظل الانتشار السريع لأحدث متحور من فيروس كورونا.

وقال مسؤولو الصحة إن المتحور “إكس بي بي 1.5” (XBB 1.5) أسرع نقلا للعدوى من السلالة “أوميكرون” (Omicron).

ولم يتضح بعد ما إن كان المتحور الجديد سيتسبب في موجة عالمية جديدة من الإصابات.

ويقول الخبراء إن اللقاحات الحالية ما زالت توفر حماية من الأعراض الشديدة ودخول المستشفيات والوفاة.

أميركا تمدد حالة الطوارئ الصحية

في غضون ذلك، مددت وزارة الصحة الأميركية أمس الأربعاء حالة الطوارئ الصحية العامة بسبب جائحة “كوفيد-19″، مما يسمح لملايين الأميركيين بالاستمرار في الحصول على فحوص ولقاحات وعلاجات بالمجان.

وأُعلنت حالة الطوارئ الصحية في الولايات المتحدة الأميركية أول مرة في يناير/كانون الثاني 2020 مع بدء جائحة فيروس كورونا، وكانت تُمدد كل 3 أشهر منذ ذلك الحين. كما كان من المقرر أن ينتهي العمل بموجبها هذا الأسبوع.

وأظهرت أحدث بيانات للمراكز ارتفاع عدد الإصابات اليومية في الولايات المتحدة، مع تسجيل حوالي 390 وفاة مرتبطة بالفيروس يوميا.

وأدت زيادة توفر اللقاحات والأدوية إلى تضاؤل كبير في معدل الوفيات الناجمة عن الفيروس، حيث كان يموت 3 آلاف أميركي كل يوم.