يخص بعضها مجالس المحافظات ومكافحة الفساد.. الحكيم يكشف عن التحديات التي تواجه الحكومة

20/01/2023
1897

ايرث نيوز/ كشف رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم اليوم الجمعة، عن التحديات التي تقف بوجه الحكومة، فيما بين ان منها ما يخص انتخابات مجالس المحافظات اضافة الى مكافحة الفساد.

وذكر الحكيم في كلمة له في يوم الشهيد العراقي، وتابعتها ايرث نيوز، “كان شهيد المحراب يرى العمل السياسي من أشرف الأمور وأخطرها، وشرف العمل السياسي يكون بالتزام المبادئ والأخلاقيات، وخطر العمل السياسي يكون باهمال ذلك”.

وأضاف: فإننا “مع تدين السياسة لا مع تسييس الدين، وإن الوسائل يجب أن تكون من جنس الغايات، شريفة ونبيلة ولا تتجاوز الثوابت والأخلاقيات”.

وتابع الحكيم: “أما على الصعيد الوطني فإن من أهم أسباب دعمنا ومساندتنا لإجراءات الحكومة الحالية رغم عدم مشاركتنا فيها، هو إيماننا بضرورة دعم المسار السياسي وعدم السماح بضياع جهود الوحدة والتكامل الوطني”.

واردف: “نجدد دعمنا لهذه الحكومة، وسنعمل على مساندتها لإنجاح مهمتها حتى ونحن خارج التشكيلة الحكومية، فدعمنا لبرنامج الحكومة لايرتبط بتمثيلنا الحكومي فيها، وإنما عقدنا معها هو عقد المواطن الداعم والساند والمراقب”.

وبين: “لا يمكن لأي حكومة أن تنجح بلا دعم سياسي حقيقي يساند مواقفها الصحيحة، ويساعدها على تقويم المسارات المطلوبة، لقد استبشرنا بالخطوات السليمة التي اتخذتها الحكومة في مجالات عدة خلال مدة قصيرة من تكليفها”.

وتابع “لقد استبشرنا بالخطوات السليمة التي اتخذتها الحكومة في مجالات عدة خلال مدة قصيرة من تكليفها إلا إن أمامها الكثير كي تنجزه وتقف بوجهها جملة من التحديات التي لا يُستهان بها وأبرزها لابد من تكثيف الجهود القانونية والقضائية في مجال مكافحة الفساد والحد من عمليات تهريب الأموال وما يستتبعها من عدم استقرار العملة العراقية تجاه الدولار والكشف عن الجهات الداعمة والمستفيدة من ذلك فلا أحد فوق القانون ولا يمكن السماح بذلك مهما كلفنا من ثمن.

وأضاف “التركيز على انجاز مشاريع البنى التحتية والإستراتيجية فالإنجاز الحقيقي يكون في التمهيد لأسس البناء وتثبيت الخطوات الأولية التي تستند عليها المشاريع الكبرى والناجح الحقيقي هو الذي يمهد لغيره سبل النجاح ويرسخ مقوماته.

ودعا ايضا الى “التهيئة السليمة والصحيحة لإجراء انتخابات مجالس المحافظات من حيث إقرار القانون العادل والإجراءات التنفيذية الضامنة لانتخابات نزيهة وشفافة حيث لا يمكن تطوير وإصلاح الواقع المحلي لجميع المحافظات من دون انتخابات حرة ونزيهة يرى فيها جميع العراقيين فرصهم المتساوية والعادلة.

وتابع الحكيم “مكافحة المخدرات التي باتت تنخر في مجتمعنا وشبابنا بقوة وهي بحاجة الى جهود تضامنية تبدأ من وقاية المجتمع بمخاطر هذه الآفة مروراً بتجفيف منابع الجريمة ومعاقبة المتاجرين، وانتهاء بعلاج المتعاطين، مما يتطلب مضاعفة الجهد الحكومي في هذا الملف الحساس.

ودعا الحكيم الى “معالجة البطالة واستيعاب الطاقات الشبابية العاطلة عن العمل عبر المزيد من الاجراءات الفاعلة في القطاع العام والخاص لتشغيل وتفعيل أكبر قدر ممكن من الأيادي العاملة في البلد.

وبدد الحكيم على “حل مشكلة السكن عبر المعالجات الواسعة ومنها تمليك الأراضي وتوفير البنى التحتية للمناطق السكنية الجديدة عبر تقنينها وايصال الخدمات لها، وإنجاز المجمعات السكنية الاستثمارية واطئة الكلفة حيث إن امتلاك كل أسرة عراقية لقطعة أرض مناسبة للسكن تمثل جزءاً من حقوقها وكرامتها وانتمائها لوطنها.

واستدرك “تحسين الظروف المعيشية والصحية للمتقاعدين الأكارم الذين بذلوا حياتهم وشبابهم وسلامتهم لهذا الوطن وخدمته، ومن حقهم على دولتهم أن تكرمهم و تحفظ لهم حقوقهم وتضمن استقرارهم.

واردف قائلا: “متابعة شؤون الفقراء وأصحاب الدخل المحدود ممن يعانون من ظروفهم الحياتية الصعبة ، وندعو الحكومة الى حزمة من الاجراءات العاجلة الكفيلة بمكافحة الفقر ومناصرة الفقراء.

وطالب الحكيم “بتعزيز العلاقات السياسية والثقافية والاقتصادية والأمنية والعلمية مع دول الجوار والمنطقة والعالم بما يخدم مصالح العراق أولا وبما يعزز نمو بلدنا ورخاء دول المنطقة والعالم وشعوبها ويسهم في انشاء شراكات إقليمية ودولية متوازنة تؤسس الى استقرار المنطقة وتبعدها عن شبح الخلافات والتناحر الذي ابتلينا به لعقود طويلة.