الغنوشي خلف القضبان.. السجن عاما لزعيم إخوان تونس

15/05/2023
2321

ايرث نيوز/ حُكم بالسجن لمدة عام صدر اليوم الإثنين بحق راشد الغنوشي زعيم إخوان تونس راشد الغنوشي.

 الغنوشي سبق أن صدر بحقه مذكرتا إيداع بالسجن في قضيتين، الأولى التآمر على أمن الدولة والثانية في قضية التخابر الشهيرة باسم “انستالينغو”.

لكن الدائرة المختصّة بالنظر في قضايا الارهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس قضت اليوم بالسجن لمدّة عام واحد مع غرامة مالية ألف دينار تونسي (300 دولار) بحقّ راشد الغنوشي، إثر بلاغ قدمه نقابي أمني ضدّه، وذلك بخصوص عبارة “طواغيت”، والتي صرّح بها الغنوشي أثناء تأبينه أحد قيادات حركة النهضة إثر وفاته.

وتعود القضية إلى شهر فبراير/شباط 2022، حين قال الغنوشي خلال حضوره جنازة عضو مجلس شورى حركة النهضة والمدير السابق لمكتب قناة الجزيرة القطرية فرحات العبار، في محافظة تطاوين جنوبي البلاد “كان شجاعا لا يخشى حاكما ولا طاغوتا”، مضيفا أن “العبار كان له من الشجاعة الكثير وكان لا يخشى الفقر والحاكم والطاغوت”.

إلا أن كلماته أثارت غضبا داخل قوات الأمن، دفعت نقابة أمنية إلى التقدم بشكوى ضد راشد الغنوشي، بسبب عبارة “طواغيت” التي اعتبرتها إشارة إلى المؤسسة الأمنية.

وقال الأمين العام المساعد للأمانة العامة لقوات الأمن الداخلي معز الدبابي -في ذلك الوقت- إن البلاغ ضد الغنوشي أحيل إلى القضاء، مشيرا إلى أن تصنيف الغنوشي للأمنيين كـ”طواغيت” هي دعوة للجماعات الإرهابية لتصفية عناصر الأمن واستهدافهم، مشيرا إلى أن الأحكام القضائية في مثل هذه القضايا قد تصل إلى السجن لدة 5 سنوات.

الغنوشي، تقبع قيادات بارزة في حركة النهضة الإخوانية في السجون لمواجهتهم شبهات متعددة، من بينها “التآمر على أمن الدولة” و”التورط في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر”، من بينها نائبي الرئيس نور الدين البحيري وعلي العريض.

التصنيفات : اخبار العالم