الأحياء المائية في العراق تواجه خطر النفوق.. هل السموم وراء ذلك؟

09/07/2023
2427

اتخذت مديريَّة بيئة الديوانيَّة إجراءات سريعة للوقوف على سبب نفوق كميات كبيرة من الأسماك في مياه المصب العام، مستبعدةً أن يكون الصيد باستخدام السموم وراء ما حصل.

وشهد المصب العام نفوقاً لكميات كبيرة من الأسماك لاسيما الإصبعيات خلال الأيام الماضية، ما حدا بالجهات ذات العلاقة إلى تكثيف إجراءاتها لمعرفة الأسباب وكيفية التعامل مع الحدث حفاظاً على الثروة السمكية.

وقال مدير عام بيئة الديوانية أسعد ناظم المحنة في تصريح صحفي تابعته “ايرث نيوز”، إنَّ الفرق البيئية كثفت من زياراتها الميدانية إلى عمود المصب العام لمعرفة الأسباب التي تقف وراء نفوق كميات كبيرة من الأسماك خلال الأيام الماضية، موضحاً أنَّ البيئة ترجّح أن تكون الأسباب عائدة إلى عوامل طبيعية كزيادة نسب الأملاح بسبب ارتفاع درجة الحرارة، ما عرّض الأحياء المائية إلى الخطر لاسيما إصبعيات الأسماك.

وأضاف أنَّ المصب العالم يتغذى على المبازل القادمة من الأراضي الزراعية وسط البلاد وجنوبها، مستبعداً فرضية أن يكون الصيد بالسموم وراء هذه الظاهرة، مؤكداً في السياق نفسه استمرار الفرق البيئية بأخذ العينات وإجراء التحاليل المخبرية للخطورة التي يتسبب بها نفوق الأسماك على اقتصاد البلاد.

وكانت وزارة الموارد المائية قد أعلنت خلال شهر حزيران من العام الماضي أنَّ مجموعة مخربين رموا سموماً في عمود المصب العام بين محافظتي الديوانية وواسط، ما أدى إلى نفوق كميات هائلة من الأسماك حينها.