“التايمز”: 159% ارتفاع نسبة الإصابات بسرطان الجلد بعمر الـ55 في بريطانيا

11/07/2023
1261

ايرث نيوز/ ارتفعت معدلات الإصابة بسرطان الجلد في بريطانيا، إلى مستوى قياسي خلال السنوات الأخيرة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاما؛ بسبب التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة خلال قضاء العطلات في المصايف.

وقالت صحيفة “التايمز”، إن منظمة أبحاث السرطان البريطانية حذرت من تبعات الارتفاع غير المسبوق في الإصابات والتي وصلت إلى 17.5 إصابة سنويًا.

ويعد سرطان الجلد الميلانيني نوعًا من سرطان الجلد الأقل شيوعًا ولكنه أكثر فتكًا من سرطان غير الميلانوما.

ويعتقد الخبراء أن السبب الرئيسي لسرطان الجلد هو التعرض للأشعة فوق البنفسجية من الشمس وكراسي الاستلقاء للتشمس؛ الأمر الذي أدى على الأرجح إلى زيادة الحالات.

وكانت فئة من تزيد أعمارهم عن 55 عاما الأكثر إصابة بسرطان الجلد، حيث ارتفعت نسبة الإصابة لهذه الفئة العمرية منذ التسعينيات من القرن الماضي بنسبة مذهلة بلغت 159%، من عام 1993 إلى عام 1995، إذ تم تشخيص 21.3 شخص بعمر 55 وما فوق بسرطان الجلد من بين كل 100 ألف شخص.

وارتفعت نسبة الإصابات بين عامي 2017 و 2019 إلى 62.9 حالة من بين كل 100 ألف شخص.

وقالت منظمة أبحاث السرطان البريطانية، إن زيادة القدرة على تحمل تكاليف العطلات في الخارج قد تكون السبب وراء ارتفاع نسبة الإصابات.

وقالت المنظمة: “من المرجح أن يكون الارتفاع في المعدلات لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا مرتبطًا باتجاهات الحصول على بشرة سمراء وزيادة العطلات الرخيصة التي يعود تاريخها إلى الستينيات قبل أن يصبح الناس أكثر وعياً بسرطان الجلد”.

وأشارت الصحيفة إلى أن عوامل أخرى تسهم بزيادة الإصابات بين الأشخاص الذين يخضعون لفحص بشرتهم، وكذلك حقيقة أن المملكة المتحدة لديها عدد متزايد من كبار السن.

وتوقع مركز أبحاث السرطان، أن ترتفع حالات سرطان الجلد الميلانيني بنسبة 50% تقريبًا خلال العقدين المقبلين، مع احتمال حدوث 26 ألف حالة سنويًا بحلول عام 2040.

وعلى الرغم من ذلك، فإن عدد الوفيات الناجمة عن المرض آخذ في التناقص، مع التشخيص والعلاج المبكر.

ويعد سرطان الجلد هو خامس أكثر أنواع السرطانات شيوعًا في المملكة المتحدة، ونعلم أنه يمكن الوقاية من 86 % من سرطانات الجلد.

كيف تعتني ببشرتك؟

تشمل العلامات الشائعة لسرطان الجلد ظهور شامة جديدة أو تغيير في الشامة الموجودة، مثل اللون والشكل، ومن المهم أن تعتني بأشعة الشمس وأن تتصل بطبيبك إذا لاحظت أي تغيرات غير عادية في بشرتك، فليس الأمر مجرد تغيرات في الشامة، بل قد يكون قرحة لا تلتئم أو أي تغييرات غير عادية في منطقة بشرتك.

الاكتشاف المبكر

تعتبر حروق الشمس عاملًا رئيسًا للإصابة بالمرض، حيث إن الأشخاص الذين يصابون بالحرق مرة كل عامين يضاعفون فرص إصابتهم بالسرطان ثلاث مرات.

وقالت الدكتورة جولي شارب، رئيسة قسم الصحة ومعلومات المرضى في مركز أبحاث السرطان: “سواء كنت تقضي عطلتك في الخارج أو تستمتع بالطقس الجيد بالقرب من المنزل، من المهم اتخاذ خطوات لتقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد، ولاسيما إذا كنت تتأثر بحرارة الشمس بسهولة.

وحروق الشمس لا تحدث فقط في الأيام الحارة، فبإمكانك الشعور بالحرق عندما يكون الجو غائمًا، وأفضل طريقة لحماية بشرتك عندما تكون الشمس قوية هي قضاء بعض الوقت في الظل، ولاسيما بين الساعة 11 صباحًا و 3 مساءً في بريطانيا، والتستر بقميص، وقبعة، ونظارات شمسية، سوف يساعدك استخدام واقي الشمس أيضًا على البقاء آمنًا في الشمس.

التصنيفات : منوعات