الصحة النيابية تنذر بارتفاع نسبة الاورام السرطانية في البصرة

12/07/2023
1464

ايرث نيوز/ اكد عضو لجنة الصحة والبيئة النيابية، باسم الغرابي، اليوم الاربعاء، ان محافظة البصرة مرشحة بان ترتفع بها نسبة الاورام السرطانية بسبب التلوث الموجود فيها، مشيرا الى وجود توجه حكومي لتحسين بيئة المحافظة.

وقال الغرابي في تصريح لايرث نيوز: “حاليا في وزارة الصحة تم التباحث بخصوص الاحصاءات الاخيرة فيما يخص موضوع الاورام السرطانية وخاصة في محافظة البصرة وفق البيان الذي صدر امس، وزرنا مجلس السرطان في وزارة الصحة والمواطنين اكدوا بانه لا يوجد تخوف كبير اذا ما قارنا مرضى البصرة مع باقي المحافظات لربما هي الاقل والادنى”.
واضاف “لا اخفيكم نحن غير مقتنعين بهذا الكلام وبالتالي تحدثنا مع وزير الصحة بتوجيه فرق ميدانية للمسح الموقعي والميداني في محافظة البصرة، واليوم تم اتخاذ هذا القرار حتى نعرف الاحصاءات بالضبط لان بدونهن لانعرف مدى الخطورة، لكن واقعا البصرة مرشحة بان ترتفع بها نسبة الاورام السرطانية باعتبار الهواء ملوث والمياه ملوثة وكذلك التربة ملوثة بسبب استخراج النفط والغاز المصاحب وبالتالي ثاني اكسيد الكربون وغاز الميثان”.
واشار “بالنسبة للمياه البصرة هي اخر نقطة في العراق وبالتالي يكون المنسوب منخفض وبالتالي يزداد نسبة وتركيز المواد السامة الموجودة في المياه من المعدنية والمواد السمية والمواد الكبريتية وغيرها، خصوصا ان مياه المجاري ترمى اغلبها في الانهر في دجلة والفرات وبالتالي في محافظة البصرة وهذه طبعا حتى لو كانت هناك محطات مع قلة كفاءة هذه المحطات لتعقيم المياه ايضا ستبقى بها هذه النسب بصورة مرتفعة و حتى موضوع بعض المناطق الريفية يشربون من مياه الانهر وهذا طبعا يؤدي الى زيادة الاصابة بالامراض السرطانية وكذلك الفشل الكلوي الذي يتعلق اولا واخيرا بموضوع المياه وموضوع المواد الضارة الموجودة في المياه فبدون قاعدة بيانات واقعاً لا نستطيع تشخيص مدى خطورة الوضع في محافظة البصرة”.
ولفت الغرابي الى ان “موضوع تحسين البيئة يوجد توجه حكومي بهذا الخصوص و برامج المفروض تنفذ وهذه تعتمد على الموازنة وعلى المبالغ وبرامج خاصة وكذلك موضوع المياه اذا ما تم واقعا انتهاء من مشكلة المياه وهي اولا عالمية وعلى مستوى العراق موضوع منبع المياه من تركيا خصوصا بنسبة كبيرة جدا، وللاسف لايوجد لدينا حتى اتفاقيات للدول المتشاطئة وتركيا صعبة بهذا الموضوع وهذا يعتمد على الجهد الحكومي والموضوع مدى كفاءة لجان التفاوض للحصول على حقنا في الحصول على المياه وبالتالي هذا الموضوع يحتاج طبعا تصدير اعلامي ويحتاج ايضا جهد حكومي بهذا الخصوص”.
وبين ان “خطوات تحسين المياه مثل ما ذكرت وموضوع تنفيذ البرامج الحكومية الموجودة في الموازنة سنة 2023 و 2024 و 2025 وكذلك موضوع الحصول على مبالغ لتحسين مصادر توليد الكهرباء خصوصا وتحويلها من مصادر او حرق الوقود الاحفوري والنفط الاسود وغيرها وكثير من التفاصيل تحول الى محطات صديقة للبيئة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والمحركات المركبة او طاقات التوليد المركبة، وطبعا موضوع الاراضي الزراعية الخضراء قليلة جدا وبالتالي الجدار الاخضر والحواجز الخضراء التي يجب تفعيلها ايضا في اغلب المحافظات لصد العواصم الترابية وغيرها”.

التصنيفات : اخبار العراق | سلايدر