الحكيم: العراقيون دفعوا ضريبة أجندات داخلية وخارجية هدفها إضعاف العراق

13/07/2023
2249

إيرث نيوز/ 

كشف رئيس تيار الحكمة الوطن يعمار الحكيم، اليوم الخميس، أن العراقيين دفعوا ضريبة أجندات داخلية وخارجية حاولت إضعاف العراق، فيما بين أن البلد غادر الإشكال الأمني.

وقال الحكيم خلال زيارته قبيلة آل فتلة ولقائه جمعا من شيوخ ووجهاء وكفاءات منطقة بغداد الجديدة: “بيّنا أن بغداد جديدة أحد مناطق العراق في احتضان التنوع العراقي ورعايته، وأكدنا أن التنوع أحد مكامن قوة العراق، ودعونا لإدارته بالشكل الصحيح عبر الثقل الاجتماعي والإثراء الثقافي لكل مكون من مكونات المجتمع العراقي”.

وأضاف “دعونا أيضا إلى الوقوف عند إحصائية المجتمع العراقي الجديدة التي صدرت عن وزارة التخطيط والتي بينت أن نسب الشباب في تعاظم ما يجعلنا أمام تحدٍ وفرصة في استثمار هذه الطاقات، وأكدنا أن تيار الحكمة كان من أوائل من تنبه لطبيعة المجتمع العراقي الشبابية ودعوته لاستثمارهم واحتضانهم وتمكينهم، كما بيّنا أن احتضان الشباب ورعايتهم تأمين وتحصين للمجتمع”.

وتابع “أشرنا إلى أن العراقيين دفعوا ضريبة أجندات داخلية وخارجية إختلفت في التوجه لكنها إتفقت في المضمون المتمثل بإضعاف العراق واستهداف تجربته السياسية الجديدة، وبيّنا أن العراق غادر الإشكال الأمني وتصدى لداعش ببركة فتوى المرجعية الدينية العليا ونخوة العشائر العراقية، كما أشدنا بحالة الوئام الاجتماعي وعودته إلى وضعه الطبيعي”.

وأشار إلى انه “سياسيا قلنا أن التطور الأهم في المشهد السياسي هو القدرة على إدارة الاختلاف والإتفاق حول آلية لذلك ومن مصاديق هذه الآلية هو مغادرة حالة التنابز السياسي والمكاسرة والتسقيط عبر الفضائيات”، مبينا “بيّنا أن التحدي القادم يندرج في أمرين الأول تحدي اقتصادي في كيفية إدارة موارد البلد وخدمة أبنائه، وأكدنا أن التدرج الوظيفي لرئيس الوزراء واهتمامه بالجانب الخدمي يدعو للتفاؤل في نجاحه لتحقيق ذلك، كما شددنا على إشاعة الإيجابية ومغادرة لغة الإعمام السلبي”.

ولفت إلى أنه “إنتخابيا دعونا للمشاركة الواسعة والفاعلة والواعية في الإنتخابات واختيار الكفوء والنزيه صاحب المعرفة والدراية والحرقة على أبناء وطنه ومنطقته، وبيّنا أهمية خدمة بغداد الجديدة في المجال البلدي ومجال الكهرباء، كما أكدنا على أهمية تحديث بطاقة الناخب البايومترية، وحثثنا الشباب على المشاركة في الإنتخابات باعتبارها تعبيرا عن الوطنية والإنتماء، فيما أكدنا أن الإنتخابات المحلية مهمة للفرص المالية التي وفرتها الموازنة ومن قبلها قانون الأمن الغذائي إضافة إلى دورها في ترسيخ اللامركزية الإدارية التي نص عليها الدستور”.