بغداد تكشف أجندات زيارة السوداني إلى سوريا

16/07/2023
1541

إيرث نيوز / كشف المتحدث باسم الحكومة العراقية باسم العوادي، اليوم الأحد، أجندات زيارة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني إلى العاصمة السورية دمشق والتي استمرت عدة ساعات.
وقال العوادي لوكالة إيرث نيوز، “في البداية لابد من ذكر مبدأين اساسيين فيما يتعلق بالعلاقات العراقية السورية، أولا تؤمن الحكومة العراقية ورئيس الوزراء بأن امن واستقرار سوريا هو جزء من امن واستقرار العراق وبالتالي العراق سيساهم بدعم واستقرار سوريا بكل ما يستطيع فعله”.

وأضاف، أن “القضية الثانية العراق يدعم كل الاجراءات التي تساهم وتساعد في رفع الحصار المفروض على سوريا وعودتها الى وضعها الاقتصادي الطبيعي ورفع وطأة المعاناة التي يعيشها الشعب السوري”.

وتابع العوادي “ما بعد هذه المبدئين الاساسيين التي يتعامل العراق معاهم بان امن سوريا واستقرارها هو جزء من امن واستقرار العراق ثانيا العراق يدعم كل الجهود. وسيساهم في رفع الحصار المفروض على سوريا اقتصاديا ويساعد في ذلك”.

وأشار “ثم بعد ذلك هناك مجموعة من الملفات التي ستكون مطروحة على طاولة النقاش او ستكون مفتوحة للتفاوض بين اللجان الثنائية بين البلدين لاحق”.

وأردف العوادي “اولا الملف الامني وقضية تسلل الارهابيين او تواجد الارهابيين في العراق وسوريا وهذا ملف مشترك سيكون عليه عمل دائم ومستمر”.

وزاد “الملف الثاني ملف التكامل الاقتصادي وسيكون هناك حديث حول مدى استعداد سوريا للمشاركة في مشروع التكامل الاقتصادي وهو خط التنمية العراقي الذي يربط الشرق بالغرب باعتبار سوريا دولة لها منافذ مهمة على البحر الابيض المتوسط وبالتالي اذا كان لديها الاستعداد ان تلتقي بخط التنمية فهذا مايزيد التعاون والاستقرار وايضا يوفر المال وفرص العمل بالعراق وسوريا”،

ولفت أن “الملف الثالث عن امكانية الحديث عن احياء خط بانياس السوري لتصدير النفط العراقي الى البحر الابيض المتوسط ومن الممكن ان يكون هناك عمل على هذا المشروع”.

الملف الرابع هو ملف اللاجئين بالتحديد مخيم الهول وسعي الحكومة العراقية الى حسم ملف مخيم الهول بصورة حاسمة ونهائية.

واستدرك أن “لملف الاخر هو ملف تواجد القوات الدولية في العراق وسوريا كيفية التعاون المشترك والعمل على بحث هذا الملف بصورة جدية بين البلدين”.

وأكد أن “الملف الاخر هو التبادل التجاري وايضا الملف الزراعي باعتبار كما تعلمون سوريا فيها منتجات زراعية كثيرة جدا وبالخصوص الفواكه وغيرها من المواد وهي اقرب الى العراق ومن الممكن ان نرفع التعاون بين البلدين بملف المحصولات الزراعية الى مديات كبيرة جدا”.

وأشار “مناقشة ايضا الملف المهم وهو شحة المياه باعتبار المياه مرتبط بالعراق وتركيا وسوريا والعراق والاخير يعمل على هذا الملف كثيرا وتعمل الحكومة العراقية على توزيع حصص المياه بصورة عادلة وفق القوانين والاعراف الدولية المقرة”.

وأضاف، “ملف ايضا جدا مهم هو ملف المخدرات بالخصوص منها مادة الكبتاجون. وهذه الآن اصبحت مشكلة كبيرة جدا في العراق وحتى في سوريا وبالتالي العراق جدا مهتم باجراء ترتيبات امنية على اعلى المستويات بين العراق وسوريا لمعالجة هذا الملف”.

وختم بالقول “هذه تقريبا سبعة ملفات اساسية من المهم ان تطرح على طاولة النقاش او تكون مفتوحة تناقشها اللجان الثنائية ما بعد الزيارة لتتوصل الى حلول او اتفاقيات قادمة بشأنها”.

التصنيفات : اخبار العراق