ذي قار.. أزمة مياه الشرب تتحول إلى نزاعات عشائرية  

19/07/2023
2607

إيرث نيوز/

أكد مدير الموارد المائية في ذي قار عبد الرضا مصطاح، اليوم الأربعاء، أن مشكلة مياه الشرب في ذي قار، تتركز بالدرجة الأساس على تطوير منصات سحب المياه، وفيما بين أنه يجب تطويرها لتتلائم مع مناسيب المياه المتدنية حاليا، أشار إلى اندلاع مشاكل عشائرية بسبب المياه وكل قضاء يطالب بسحب الماء له، ما أدى لاحتقان الوضع في أقضية المحافظة.

وقال مصطاح في تصريح لوكالة “إيرث نيوز”، إن “المشكلة حاليا في ذي قار ليست مشكلة انخفاض المناسيب فقط، بل تتعلق بعدم تطوير منصات سحب المياه لمحطة الاسالة، وهذا الموضوع اكدنا عليه من العام الماضي ولحد الان كتب ومخاطبات واجتماعات مع المحافظ ومعاونيه وشرح لظروف الماء التي يمر بها البلد بشكل كامل، لكن مع الاسف لحد الان لم يتم تطويرها”.

وأضاف أن “مناسيب المياه تراجعت بالتالي بحاجة إلى تطوير المضخات لتناسب المستوى الحالي، ومن الخطأ ان تبقى المضخات على التصيم الأساس لها، عندما كانت المناسيب القادمة من البدعة مرتفعة وتتراوح من ثمانية الى تسعة وعلى هذا الاساس صمموا مآخذ السحب للاسالات، الان مناسيب المياه تتغير عندنا من 7/25 الى 7/40 واحيانا تستقر على 7/50 ليس اكثر”.

وبين أن “هناك مطالبات بأطفاء ماء مشروع البصرة وهو مشروع مهم واستراتيجي وليس لنا صلاحية ايقافه اونقلل عدد ساعات ضخها او عدد المضخات العاملة، وهذا المطلب باتت العشائر تطالب به وتتظاهر لتنفيذه”، مضيفا “كما هناك مطالبات بايقاف محطات الضخ التي تضخ باتجاه شط الشطرة التي يغذي قضاء الشطرة نفسها قضاء الغراف، وفيه عشائر آل إزيرج وعشائر خفاجة وعشائر الحصونة أي بحدود 60 كيلومتر،  وعليه وحدات ادارية وعشائر كثيرة، وفي حال غلقه سيتسبب بمشكلة كبيرة”.

ولفت إلى أن “بعض العشائر تريد غلق البدعة حتى يرتفع منسوب الماء، وطبعا هذا ايضا يسبب مشكلة للوزارة، فغلق البدعة يعني نوقف مشروع ماء الاصلاح الكبير التي يغذي الجبايش والمنار والفهود والاصلاح نفسها وسيد دخيل، كما أنه يتسبب بتوقف محطات الضخ التي تضخ لصدر الصالحية، وهو المشروع المغذي لقضاء سيد دخيل والقرى التي تقع بعده”.

وتابع “بالاضافة الى انقطاع الماء عن قضاء الاصلاح بشكل كامل، فهو محتقن حاليا وهناك تظاهرات كبيرة فيه، وتطورت الى أن اصبحت مشاكل عشائرية”، مؤكدا “بشكل عام لم يتم التعاون معنا من الجهات العليا، حيث أن مشروع الناصرية الكبير ايضا يحتاج نفس الاجراء وهو تطوير المنصات او اجراءات فنية بسيطة وحتى كلفتها تكون قليلة”.

وختم حديثه بـ”حاليا لا يوجد اي مشروع ماء متوقف، نعم وصلت الحالة الى كونها حرجة، لكن خفضنا شيء قليل من مقدم البدعة واطفئنا مضختين من مشروع ماء البصرة كانت تعمل زيادة عن الحصة المقررة لها، وعاد منسوب مقدم البدعة الان للعمل بكفاءة جيدة”.