سنغافورة تعدم امرأة لأول مرة منذ عقدين

28/07/2023
1630

إيرث نيوز/

أصدرت السلطات القضائية في سنغافورة، لأول مرة منذ 20 عاما، قرارا بإعدام امرأة بعد إدانتها بتهريب مواد مخدرة.

وبحسب صحيفة “الغارديان”، فإن “سجون سنغافورة تضم الأشخاص الذين يتم الاستغناء عنهم من قبل عصابات المخدرات والدولة، ويحكم عليهم بالإعدام”.

وبعد أكثر من 20 عاما على آخر امرأة حكم عليها بالشنق حتى الموت، قررت حكومة سنغافورة إعدام امرأة تدعى ساريديوي جاماني، تبلغ من العمر 45 عاما.

وبالرغم من احتجاجات جمعيات حقوق الإنسان، إلّا أنه تم إعدامها بتهمة تهريب 30 غراما من الهيروين، صباح يوم الجمعة.

يشار إلى أن ساريديوي أول امرأة يتم إعدامها في سنغافورة منذ عام 2004، ففي نفس تلك السنة جرى إعدام مصففة شعر تبلغ 36 عاما، بعد قيامها بتهريب المخدرات.

وجادلت ساريديوي قاضي المحكمة العليا بأنها لم تقدم إفادة دقيقة للشرطة؛ لأنها كانت تحت تأثير المخدرات.

إلا أن القاضي رفض أقوالها مفسرا ذلك بأنها كانت تحت تأثير نسبة خفيفة من الميثامفيتامين عند أخذ أقوالها، وأن هذه النسبة لا يمكن أن تؤثر على اتزان عقلها.

يذكر أن سنغافورة استأنفت عمليات الإعدام بعد توقفها لمدة عامين أثناء انتشار فيروس كورونا، لتعود من جديد لتطبيقه.

وفي هذا الصدد، قررت حكومة سنغافورة إعدام محمد عزيز بن حسين، الذي يبلغ من العمر 56 عاما، بعد اتهامه بتهريب 50 غراما من مادة الهيروين، بحسب “الغارديان”.

من جهتها، أكدت حكومة سنغافورة تمسكها بتطبيق حكم الإعدام كونها “الوسيلة الأكثر فعالية للمحافظة على أمن المجتمع، وأنها تحظى بتأييد الكثيرين، وأن إجراءاتها عادلة”.