بيان بعد اجتماع طارئ لتيار الحكمة بشأن الأحداث الأخيرة

06/12/2023
1381

اصدر تيار الحكمة الوطني اليوم الاربعاء، بياناً شديد اللهجة، ردا على الأحداث الأخيرة التي تمثلت بـ “الاعتداء والتجاوز على المؤسسات والقوى الأمنية”، على حد تعبير البيان.

وتالياً نص ما جاء في بيان التيار”:

من جديدٍ يشهدُ العراقُ صفحةً مؤسفةً من الاعتداء الصارخ والتجاوز على المؤسسات وعلى القوى الأمنية التي تحفظها الدولة وقوانينها وأعرافها، في استخفافٍ متكرر وتجاهلٍ متعمد لأبسط القيم الوطنية والمجتمعية والديمقراطية .
وبناءً على التجاوزات والخروقات التي شهدها الجميع بما لايقبل اللبس ، عقدَ تيارُ الحكمة الوطني اجتماعاً طارئاً حول الاعتداءات المشينة التي طالت مكاتبه ومقراته يصاحبها اعتداءاتُ على الأجهزة الأمنية ورجالها وتجاهلٌ كاملٌ لدورها وواجبها الوطني، في سلوكٍ مرفرض ومُستَنكَرٍ أبعدَ مايكونُ عن القيم الاجتماعية والديمقراطية واحترام الاخرين، وإذ يجددُ تيارُ الحكمة الوطني إدانتَهُ لهذه التصرفات الاستفزازية غير المبررة وغير المسؤولة فإنه يرى أنَّ هذه الممارسات المرفوضة تأتي رداً على دعوة تيار الحكمة الى تكثيف المشاركة الجماهيرية في الانتخابات التي ستجري بعد ايام بمشيئة الله لتجديد الدماء وحفظ التوازن الوطني، وإنَّ هذه التصرفات تمثلُ ترويعاً للمواطنين وتهديداً لأمنهم المجتمعي والسلمي سعياً لتقليل مشاركتهم في الانتخابات المحلية التي دعا تيار الحكمة مراراً الى تعزيزها ولايزال يؤكد الدعوةَ اليها والعزيمةَ على خوضها بأمانةٍ واخلاص ومسؤولية .
كما يؤكد هذا التيار على سلوك الطرق والآليات القانونية وإقامة الدعاوى القضائية مقرونةً بشواهدهافي ملاحقة المعتدين والمتجاوزين لنيلهم جزاءهم القانوني العادل ويهيب بالأجهزة الأمنية أن تأخذ دورها الكامل وواجبها في التصدي لهذه الاعتداءات وملاحقة المسيئين الذين قاموا بها، حفاظاً على معالم الدولة والسلم الأهلي والاصول والأعراف .
كما يؤكد تيار الحكمة الوطني أهمية إجراء انتخابات (مجالس المحافظات) في موعدها الذي حددته المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ويشدُّ على أيادي أبناء شعبنا الكريم نخباً وعشائرَ ومتصدينَ ، في عزيمتهم الوطنية على إنجاز هذا الاستحقاق الدستوري الذي تعطّلَ وتأجّل كثيرا”.