دراسة توضح العلاقة بين كسور العظام وتناول المهدئات

19/12/2023
1062

ايرث نيوز/ بحثت دراسة صينية حديثة، في العلاقة بين مهدئات ومنومات محددة، ومخاطر الإصابة بكسور العظام.‏

والمهدئات والمنومات هي أدوية شائعة الاستخدام، لتقليل القلق والتوتر وتحسين نوعية النوم، ومن الممكن تصنيفها إلى 3 أجيال: الباربيتورات وهيدرات الكلورال، والبنزوديازيبينات، والأدوية “زي”.

وكشفت نتائج الدراسة، التي أجراها الباحثون في مركز الممارسات والأبحاث الدوائية الآمنة التابع لقسم علم الأدوية والصيدلة في كلية الطب بجامعة هونغ كونغ، ونشرت في مجلة “Sleep Medicine Reviews”، أن استخدام بعض الأدوية المهدئة والمنومة، كان مرتبطا بشكل معتدل بزيادة خطر الإصابة بكسور العظام، بنسبة تتراوح من 30٪ إلى 40٪.

وأجرى الباحثون مراجعة منهجية، وتحليلا تلويا لتجميع الأدلة الموجودة، وتحديد العلاقة بين استخدام المهدئات وخطر الكسور، وفحصوا 20 دراسة رصدية أجريت في 11 دولة/ منطقة، وشملت أكثر من 6 ملايين فرد.

ووجدت مراجعة الدراسات، أن 18 من أصل 20 دراسة أظهرت وجود ارتباط كبير بين استخدام الأدوية المهدئة والمنومة وزيادة خطر الإصابة بالكسور، وقدّر التحليل التلوي أن مستخدمي المهدئات والمنومات لديهم خطر أعلى بنسبة 30٪ للإصابة بالكسور مقارنة بغير المستهلكين لها.

وعلى وجه التحديد، أظهر التحليل المجمّع أن استخدام مهدئات البنزوديازيبينات كان مرتبطا بارتفاع خطر الإصابة بكسور الورك بنسبة 32%، وارتبط استخدام الأدوية “زي” بزيادة خطر الإصابة بالكسور في أي موقع في الجسم بنسبة 41%، بينما كان الخطر مشابها لكل من المهدئات والمنومات طويلة المفعول وقصيرة المفعول.

وعلى الرغم من أن الدراسة شابتها قيود مثل التأثيرات المربكة غير المقاسة، إلا أنها تسلط الضوء على الآثار الجانبية النادرة ولكن المحتملة للكسور الناتجة عن استخدام الأدوية المهدئة والمنومة.

وتنصح الدراسة، بأن المرضى الذين لديهم خطر أعلى للإصابة بالكسور، مثل أولئك الذين تبلغ أعمارهم 85 عاما أو أكثر، أو الذين يعيشون بمفردهم، يجب أن توصف لهم المهدئات والمنومات بحذر، كما أنه يجب تقديم الاستشارة المناسبة للمرضى قبل وصف هذه الأدوية، واتخاذ تدابير وقائية لمنع السقوط من قبل مستخدمي المهدئات والمنومات.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة، دكتور فرانسيسكو لاي تسز تسون: “مع الاستخدام المتزايد السائد للمهدئات المنومة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك تناولها خارج نطاق النشرة الطبية، نعتقد أنه يجب إجراء تقييم سريري أكثر دقة للمرضى، بناء على ملف تعريف السلامة العام للعوامل المهدئة والمنومة المحددة، قبل إعطاء الوصفة الطبية”.

ونقلت الدراسة عن بيانات الاستهلاك العالمي، أن هناك اتجاها متزايدا للوصفات الطبية المهدئة والمنومة، وخاصة في البلدان والمناطق الغنية الأكثر تقدما، مثل هونغ كونغ.