تحاشياً للمعارضة “المعرقلة”.. قيادي بالحكمة يكشف تطلعات “الإطار” بعد الانتخابات

21/12/2023
1792

كشف قيادي في تيار الحكمة، جوانب من اجتماع الإطار التنسيقي المنعقد ليل الأربعاء، واستعرض رغبة أركانه في تكرار تجربة “التوافق” الذي نتجت عنه حكومة محمد السوداني، لأن الذهاب للأغلبية “سيولد معارضة معرقلة”، معرباً عن اعتقاده بأن زمن “تطييب الخواطر والمجاملات” قد انتهى.

وقال فهد الجبوري في حديث متلفز تابعته “ايرث نيوز”، إن “الإطار التنسيقي وصل إلى مرحلة من الاستقرار المجتمعي مكنته من إجراء انتخابات كانت متوقفة منذ عشر سنوات، البعض راهن على عدم إمكانية اجراء هذه الانتخابات، لكن الوضع اختلف، فهناك اشخاص جدد تم وضعهم في مجالس المحافظات، هؤلاء الأشخاص ممثلون لإرادة الشعب”.

وأضاف أنه “عندما يكون لدي مجلس محافظة وأعضاء فهذا يعني ان لدي جوانب خدمية أحاول أن أثبتها لشارع المحافظة ليستعيد ثقته بي، وهذا أفضل من التفكير بالجانب السياسي واستغلال موارد المحافظة للذهاب والدخول إلى مجلس النواب”.

وتابع: “الأخوة في الإطار يرون أن أهمية مجلس المحافظة في هذه الفترة، تكمن في ضرورة إعادة الثقة لدى المواطن، وانا أنقل للجمهور ما يدور في الاجتماعات، الإطار يفكر في طرح شخصيات موثوقة، تعمل على تقديم الخدمات”.

واردف قائلا: “من وجهة نظري لا اعتقد انه سيتم الإبقاء على المحافظين، فاذا أردنا أن نقارن قيمة الإنجاز في المحافظات فسنجد أنها كاذبة وغير صحيحة وغير دقيقة ولا وجود لها، فمن غير المنطقي أن أشاهد على الهاتف بعض المحافظات التي تبدو وكأنها دبي ثانية، وعندما أذهب لزيارتها أجدها أسوأ حالاً من بغداد. المرحلة القادمة ليست مرحلة مجاملات ونقاشات وتطييب خواطر هذا وذاك”.

ولفت الى ان “قوى الإطار آمنت بأن الخلاف على أقل منصب سيؤدي بنا إلى خسارة واندثار وانسداد سياسي، والقوى السياسية تعلمت من الدرس السابق، سواء في تظاهرات 2019 أو بعد انتخابات 2021، لذلك الإطار سيدعم أي شخصية يراها مناسبة في محافظة معينة وأن هناك أغلبية داخل المجلس تدعمه في قراراته الخدمية والتزاماته تجاه البرنامج الحكومي”.

كما اشار “طرحنا تكرار تجربة ائتلاف إدارة الدولة سابقاً، وطرح أيضاً في اجتماع الإطار يوم أمس، واعتقد انه لا يمكن لأي قوة سياسية أن تذهب وحدها وتشكل النصف زائد واحد، لأنها ستتعثر بمعارضة البعض، وذلك سيؤخر عمل المحافظ وعمل مجلس المحافظة، لذلك علينا أن نجلس جميعاً ونتوافق فيما بيننا، واعتقد أن هذا ما سيحدث، واعتقد أن سيناريو ائتلاف إدارة الدولة سيعاد في مجالس المحافظات”.

واوضح فهد: “كإطار سنتفق على جميع أسماء المحافظين في كل المحافظات، وربما نحصل على منصب المحافظ في جميع محافظات الجنوب وبغداد وديالى، ولا اعتقد أن منصب المحافظ في ديالى سيكون بعيداً عن الإطار، فهناك اتفاقات قبل الانتخابات حاضرة في هذا الشأن، وتحديداً مع من يمثل الأغلبية في ديالى”.