متحدث حكومة إقليم كردستان يرد على تبريرات إيران للهجوم الصاروخي

22/01/2024
1499

قالت حكومة إقليم كردستان، اليوم الاثنين، إن إيران تمتلك صواريخ “نقطة زن” عالية الدقة، لكنها لا تتجرأ على استخدامها ضد من تعتبرها أعداء لها، بل تستبدلها بقصف الأبرياء في الإقليم، فيما أكدت أن أي تزييف للأخبار والصور لن يغطي هذه الجريمة، ولن يخدع الرأي العام في إيران والعراق والمنطقة.

وتاليا نص البيان:

برر المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مقابلة مع الصحفيين مرة أخرى، اليوم، وأشار إلى أن الهجوم الصاروخي الذي وقع الأسبوع الماضي على أربيل والذي زُعم أنه استهدف قاعدة الموساد الإسرائيلي في أربيل بصواريخهم الخاصة (نقطه زن وكودك زن) وأن الهجوم لم يكن ضد سيادة العراق وإقليم كردستان.

من المدهش جداً أنه رغم أن وفد الحكومة العراقية والبرلمان العراقي وعدد كبير من وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني زاروا منزل الشهيد بيشرو، وأثبت الجميع أن الهجوم الصاروخي الإيراني كان جريمة بحق المدنيين والنساء والأطفال، ومع ذلك لا يزال المسؤولون الإيرانيون ينكرون ذلك، وتفتخر بالجرائم التي ارتكبتها ضد المواطنين الكورد الأبرياء.

إن الحديث الشريف (أَخَذَتْهُ العزّة بالإثم) يغطي الفخر الذي يردّده المسؤولون الإيرانيون يومياً بغض النظر عن الرأي العام في العراق وإيران والمنطقة والعالم.

ما ارتكبه الحرس الثوري الإيراني من خلال صواريخه التي قتلت الأطفال، كانت جريمة خطيرة ضد المواطنين العاديين في إقليم كردستان، وأسفر عن مقتل وإصابة النساء والأطفال، كما شكّل انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق وإقليم كردستان ومبادئ حسن الجوار والقانون والاتفاقيات الدولية، ولن تغطي هذه الجريمة أي دعاية كاذبة وتزييف أخبار وصور مفبركة، ولن ينخدع الرأي العام في إيران والعراق والمنطقة.

السؤال والرأي الأهم لوسائل الإعلام والرأي العام الدولي والإقليمي الآن هو أن صواريخ “نقطه زن” التي تمتلكها جمهورية إيران الإسلامية يمكن أن تصل إلى العديد من الأماكن والبلدان الأخرى التي تعتبرها إيران أعداء لها، ولكن لماذا يستهدفون فقط أبرياء إقليم كردستان بصواريخهم الدقيقة تلك؟ لإنهم لا يجرؤون على توجيه الصواريخ على بلد يمتلك قوات وصواريخ وأسلحة متقدمة، ولا يعرفون سوى شعب كردستان الأعزل والأبرياء.

بيشوا هوراماني – المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان”.