إيران تدعو الدول الإسلامية إلى “قطع الشرايين” الاقتصادية والسياسية لإسرائيل

29/01/2024
1576

ايرث نيوز/ دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، الدول الإسلامية إلى “استخدام ما لديها من أدوات لقطع الشرايين الاقتصادية والسياسية لإسرائيل”، مشيرًا إلى عدم جدوى انتظار تصرفات المنظمات الدولية كونها خاضعة لنفوذ الدول الغربية.

ونقلت وكالة “إرنا” عن کنعاني تصريحاته في مؤتمره الصحفي، الیوم الاثنین، والتي قال فيها إنه في ظل الوضع الصعب الذي يتعرض فيه الشعب المظلوم في غزة والضفة الغربية لاعتداءات إسرائيلية، “يحظى الكيان الصهيوني بدعم شامل من الدول الأوروبية وأمريكا، ويتعين على الدول الإسلامية استخدام طاقاتها للضغط عليه”، على حد تعبيره.

وتابع كنعاني: “لحسن الحظ شهدنا اتخاذ إجراءات جيدة على الصعيدين القانوني والدولي”، معربًا عن أمله في أن يتم استخدام كل هذه الأدوات كرادع ضد آلة القتل التابعة لإسرائيل.

مروحيات أمريكية تحلق فوق قاعدة الإمام علي، المعروفة لدى الجيش الأمريكي باسم كامب أدير، على مشارف مدينة الناصرية الجنوبية، في 16 ديسمبر 2011 – سبوتنيك عربي, 1920, 

وشدد كنعاني على أن “الحرب في غزة ليست الحل وأن الوقف الفوري لإطلاق النار يمكن أن يكون الأساس لعودة الهدوء إلى المنطقة”، مشيرًا إلى أن فصائل المقاومة الإقليمية لا تتلقى أوامر من إيران، ولا تتدخل إيران في قرارات المقاومة لدعم فلسطين أو الدفاع عن نفسها.

تزامنت تصريحات كنعاني مع إعلان جماعة “أنصار الله” اليمنية، صباح اليوم الاثنين، استهداف سفينة الدعم اللوجستي التابعة للبحرية الأمريكية “لويس بي بولر” في خليج عدن.

وقال المتحدث العسكري باسم “أنصار الله”، يحيى سريع، في بيان على “تلغرام” إن استهداف السفينة الأمريكية يأتي “انتصارا لمظلومية الشعب الفلسطيني وضمن الرد على العدوان الأمريكي البريطاني على بلدنا”.

وأضاف: “أطلقت القوات البحرية في القوات المسلحة اليمنية مساء أمس الأحد صاروخاً بحرياً مناسباً استهدف سفينة تابعة للبحرية الأمريكية “lewis B puller” أثناء إبحارها في خليج عدن”، مشيرا إلى أن “من ضمن مهام هذه السفينة تقديم الدعم اللوجيستي للقوات الأمريكية التي تشارك في شن العدوان على بلدنا”.

وتابع: “عملية الاستهداف تأتي ضمن الإجراءات العسكرية التي تتخذها القوات المسلحة اليمنية دفاعاً عن اليمن العزيز وتأكيداً على قرار مساندة الشعب الفلسطيني المظلوم”.

وبين الحين والآخر، تعلن “أنصار الله” أنها جزء من محور المقاومة الذي يضم إيران وسوريا و”حزب الله” اللبناني وفصائل المقاومة الفلسطينية، مؤكدة استعدادها للمشاركة في القتال إلى جانب المقاومة الفلسطينية.

التصنيفات : اخبار العالم