خوفا من تكرار هجوم “7 أكتوبر”.. الهند تعزز حدودها مع باكستان

02/02/2024
1704

ايرث نيوز/ ذكرت مجلة “نيوزويك” الأمريكية، أن الهند ضاعفت دفاعاتها على طول حدودها القائمة بحكم الأمر الواقع مع باكستان في منطقة كشمير المتنازع عليها؛ بسبب القلق من هجوم مفاجئ محتمل على يد مسلحين يستلهمون من عملية التسلل التي قامت بها حركة حماس في إسرائيل.

ونقلت المجلة على لسان المتحدث باسم الجيش الهندي العقيد سودهير شامولي قوله، “إن استخدام حماس لوسائل مبتكرة أثناء مهاجمة إسرائيل في 7 تشرين الأول/ أكتوبر 2023، أثار قلق الأجهزة الأمنية في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة على طول “خط السيطرة وقطاعي الحدود الدولية” لإحباط أي محاولات سيئة النية من هذا القبيل عبر الحدود الغربية.

وقالت المجلة، إن “خط السيطرة” هو حدود مترامية الأطراف يبلغ طولها حوالي 500 ميل تقسم الهند وباكستان المتنافستين والمتسلحتين نوويًا عبر كشمير، وكما هو الحال مع الجدار الأصغر بكثير الذي يبلغ طوله 40 ميلاً والذي يفصل بين إسرائيل وقطاع غزة، حيث كان “خط السيطرة” مسرحاً لنشاط المتمردين المتكرر، بالإضافة إلى عدد من الاشتباكات البارزة والحروب الشاملة بين الهند وباكستان.

وكان هجوم حماس قد أثار الصدمة في تشرين الأول/ أكتوبر 2023، حيث أدى إلى اندلاع الحرب الإسرائيلية الفلسطينية الأكثر دموية على الإطلاق.

وأوضح شامولي، أن الجيش الهندي أنشأ شبكات قوية لمكافحة التسلل والإرهاب في “جامو وكشمير” بالتوافق مع جهات أخرى صاحبة مصلحة، منوها إلى أنه تم نشر قوات كافية في الشبكة جنبًا إلى جنب مع معدات تكنولوجية متخصصة تتمتع بالقدرة على إعادة التعديل ديناميكيًا بناءً على الوضع التشغيلي الناشئ.

طائرات بدون طيار وتكنولوجيا حديثة 

وقال إنه تم إدخال التكنولوجيا لمواجهة التهديدات الناشئة للطائرات بدون طيار، سواء المجنحة أو المروحية “الكوادكوبتر”، بالتنسيق مع أصحاب المصلحة الآخرين.

ولفتت المجلة إلى أنه منذ فترة طويلة كانت نيودلهي توجه الاتهامات لإسلام أباد برعاية ميليشيات متنوعة ذات أجندات إسلامية متشددة وانفصالية عبر “خط السيطرة”، وتنظر الآن بعين الريبة إلى الجهود التي يبذلها المسؤولون الباكستانيون لإقامة روابط بين النضال الكشميري والفلسطيني من أجل الاستقلال.

وأضاف شامولي، أن باكستان تواصل إدخال ابتكارات وتعديلات في حربها في جامو وكشمير التي تقوم بها عبر وكلاء؛ وذلك من أجل الإبقاء على الأوضاع هناك في حالة من التأجج والاضطراب. 

القضية الفلسطينية وقضية كشمير

وأضاف المتحدث باسم الجيش الهندي، رغم أنه لم تكن هناك حتى الآن محاولات كبيرة للربط بين قضيتي “جامو وكشمير” من جهة وقطاع غزة من جهة أخرى، إلا أنه لا يمكن استبعاد ذلك في محاولة باكستان لتسليط الضوء على قضية كشمير في المحافل الدولية.

من جانبه، قال الممثل الدائم لباكستان لدى الأمم المتحدة منير أكرم: “إن القضية الفلسطينية وقضية كشمير متشابكتان تاريخياً، ولكنهما أيضاً تعتمدان على نفس المبدأ المركزي المتمثل في تقرير المصير”. 

واعتبر الدبلوماسي الباكستاني الكبير، “أن تطبيق مبدأ تقرير المصير، إذا نجح في فلسطين، سيكون بمثابة دفعة كبيرة لتطبيق المبدأ في جامو وكشمير”.

التصنيفات : اخبار العالم