رسميا.. النقل تستلم المطارات من سلطة الطيران المدني

12/02/2024
1844

ترأس وزير النقل رزاق محيبس السعداوي، اليوم الاثنين، اجتماعا موسعا في مطار بغداد الدولي، بحضور عدد من المسؤولين في الوزارة وسلطة الطيران المدني، لتسلم إدارة المطارات بصورة رسمية ومباشرة عمل الوزارة فيها، بدءا من يوم غد الثلاثاء.

وقال بيان للمكتب الاعلامي للوزارة، ان “وزير النقل أصدر خلال الاجتماع عددا من التوصيات التي شددت على ضرورة تنسيق العمل المشترك بين سلطة الطيران وشركة ادارة المطارات، وبذل أقصى الجهود، لتقديم أفضل الخدمات للمسافرين”.

واضاف البيان، ان “الاجتماع ناقش الملفات الاجرائية والقانونية التي تم الانتهاء منها، حيث سيجري تنسيب عدد من موظفي المطارات للعمل ضمن كوادر (شركة ادارة المطارات والملاحة الجوية) حتى يتم استكمال اجراءات نقلهم على ملاك الشركة”.

وأكد الوزير، وفقا للبيان “سيكون لنا تواجد ميداني في المطارات للإشراف على تنظيم وتخطيط وعمل المطارات بالشكل الذي يخدم المسافرين، وبما يليق بتلك المؤسسة التي تمثل أحد الاوجه الحضارية للدولة”.

وذكر المكتب الاعلامي ان “لجنة الامر الديواني بالرقم (23611) لسنة 2023، التي ترأسها وكيل الوزارة للشؤون الإدارية، وعضوية مدير عام سلطة الطيران المدني، ومدير عام دائرة الموازنة في وزارة المالية، ومدير عام هيئة المستشارين، ومدير عام الدائرة القانونية في وزارة النقل، ومدير عام شركة الملاحة الجوية، عملت على إنجاز متطلبات قرار مجلس الوزراء (23689) لسنة 2023، ومعالجة المعوقات التي تواجه عملية فصل ادارة المطارات عن سلطة الطيران المدني وربطها بوزارة النقل/ الشركة العامة لادارة المطارات والملاحة الجوية”.

واضاف ان اللجنة “حاولت أن تضع الحلول الممكنة لتمكين الشركة العامة لادارة المطارات والملاحة الجوية من ادارة واداء مهامها الجديدة بشكل صحيح”.

واشار البيان الى ان “اللجنة أصدرت عدة توصيات جرت المصادقة عليها من قبل دولة رئيس مجلس الوزراء المهندس محمد شياع السوداني، والتي اشتملت على امور مهمة تخص الأصول والمباني والموظفين وغيرها من التوصيات التي تضمنها البيان التأسيسي للشركة الجديدة (شركة إدارة المطارات والملاحة الجوية) التي ستباشر علمها بعد عشرة ايام من نشر البيان في جريدة الوقائع العراقية”.

وكان مجلس الوزراء قد قرر في الجلسة الاعتيادية التي عقدها بتاريخ 28 من شهر تشرين الثاني الماضي، فصل إدارة المطارات العراقية عن سلطة الطيران المدني العراقي وربطها بوزارة النقل/ شركة العامة لخدمات الملاحة الجوية، ويُعاد تسمية الشركة لتصبح (الشركة العامة لإدارة المطارات والملاحة الجوية)، استنادًا إلى أحكام المادة (47/ ثانيًا).