ويفتح الباب رغم كثرة الاقفال..!

25/02/2022
332

بقلم أحمد لعيبي

بقلم أحمد لعيبي

هل جربت مرة وانت غارق بالدمع ان تضحك عندما ترى او تسمع احدهم يهمس بأذنك (عوفها عليه ومعليك)..!

هل جربت ان تأكل طعاما وتقف اللقمة بفمك فيأتي احدهم بقدح الماء من خلفك ليضعه امامك وهو يقول لك (اشرب صحة وعافية )..!

هل شعرت ذات يوم ان هناك شخص في مدينتك او بلدك بابه مفتوح لك في كل وقت اذا ضاق صدرك ..

هل احسست في يوم انك يتيم الام والاب وليس لديك احد وعندما تقف امام شخص تشعر ان امك وابوك قد وقفوا امامك …!

هل جربت ان تصرخ بوجه حبيب او تعاتبه بسوء ادب فتبكي وتحس ان يده فوق رأسك يمسح الهم عنك…!!

هل دخل عزيز على قلبك الى المشفى وتركت الطبيب الاختصاص وتوجهت الى شخص آخر واعتبرته هو الطبيب وسألته الشفاء…

هل ارتفعت درجة حرارتك واذا بيد احدهم باردة يضعها على جبينك فتنتعش من جديد..

هل تعثرت بطريق وعر ومظلم واذا بيد شخص تمسك بيدك و هو يقول لك(الله..الله ..الله).

هل وقفت على جسر وتذكرت شخصا رحل غريبا وحيدآ فدمعت عيناك لفقده رغم انك لم تره ولم تلتق به..!

هكذا نرى الكاظم ..

هكذا نرى قاضي الحاجات ..

يسير إلينا ان اغلقت الطرق بوجوهنا..

ويفتح الباب رغم كثرة الاقفال..

ـــــــ

التصنيفات : مقالات