المرسوم الجمهوري الخاص بالعفو عن أشهر (تاجر مخدرات) في (النجف).. صفقة سياسية ابطالها الكاظمي وبرهم والصدريون

26/02/2022
553

بقلم سلام عادل

سلام عادل
قد يكون من الصادم فعلاً (اصدار عفو) عن تاجر مخدرات يعتبر الاشهر من بين تجار المخدرات الاخرين، لكونه بالاصل يعمل ضابطاً رسمياً في اجهزة الدولة الأمنية برتبة (ملازم في جهاز المخابرات)، فضلاً عن ذلك هو يتاجر بالمخدرات داخل احد اكبر المدن المقدسة في العراق وهي النجف، علاوة على كونه ابن محافظ هذه المدينة المقدسة.
ولكن هذه هي الحقيقة المرة التي حصلت الشهر الماضي، بعد أن صدر مرسوم جمهوري خاص يحمل الرقم (2) الصادر في 10/ 1/ 2022، بتوقيع رئيس الجمهورية (برهم صالح)، بناءً على توصية من قبل رئيس مجلس وزراء تصريف الاعمال (مصطفى الكاظمي)، يقضي بالعفو عما تبقى من محكومية (جواد لؤي جواد) نجل محافظ النجف السابق (لؤي الياسري).
وكان محافظ النجف (لؤي الياسري)، الذي شغل منصب مدير مرور النجف برتبة عقيد في الشرطة قبل ان يتولى منصب المحافظ، كان قد اصدر بياناً حين اعتقال نجل طالب فيه بالفصل بكل حياديه بين عمله كمحافظ وما قام به نجله، داعياً الى التعامل معه وفق سلطة القانون.
وقد اصدرت رئاسة الجمهورية مرسوماً نهاية العام الماضي بالعفو عن (571 محكوماً)، قالت إنهم “ممن أمضوا نصف مدة محكوميتهم”، وإنهم “ممن ارتكبوا جرائم بعيدة عن الإرهاب والفساد المالي والإداري والجرائم الدولية”.، وقد ضجت وسائط التواصل الاجتماعي على خلفية صدور هذا المرسوم في حينها، إلا أن صدور مرسوم جمهوري بالعفو عن (جواد لؤي الياسر)، وهو المحكوم عليه بالسجن (15 سنة) لم يمضي منها غير سنة واحدة، قد يثير تساؤلات عديدة عن حقيقة ومصداقية هؤلاء الـ(571) محكوماً الذين صدر بحقهم مرسوماً بالعفو، في حال إذا ما كان تنطبق عليهم شروط العفو ؟!.
وكان جواد لؤي الياسري، وهو من مواليد عام 1996، قد تم اعتقاله متلبساً اثناء التنقل بين بغداد والنجف بواسطة سيارة نوع جارجر زرقاء، وبحوزته اسلحة وهويات مزورة وكمية كبيرة ومتنوعة من المخدرات، اشتملت على خمسة كيلوغرامات ونصف من الحشيش، وسبعة الاف حبة مخدرة، وتم القبض عليه ومعه عصابة تتكون من ثلاثة اشخاص اخرين.
ويأتي مرسوم العفو عن (جواد لؤي الياسر) عقب صفقة سياسية قام بها مصطفى الكاظمي (رئيس حكومة تصريف الاعمال) ، انتهت بتنازل محافظ النجف (لؤي الياسري) عن منصبه في 5/ 1/ 2022، أي قبل 4 أيام من صدور مرسوم العفو عن نجله، لصالح (امجد الوائلي) وهو من كوادر التيار الصدري، حيث جرى تنصيبه محافظاً للنجف في 13/ 1/ 2022.
واعتبر الصدر في وقتها استقالة لؤي الياسري “خطوة نحو الطريق الصحيح” ودعا الى “حمايته وعائلته من أي سوء محتمل قد يلحق به”، وهو ما يبدو قد تحقق بصدور مرسوم العفو عن نجله.

التصنيفات : مقالات