رسميا.. اللواء خالد تركي يباشر مهامه بقيادة شرطة بابل

01/01/2022
1713

ايرث نيوز/اعلنت قيادة شرطة محافظة بابل، اليوم السبت، مباشرة اللواء خالد الشمري، بمهام بمنصب قائد شرطة المحافظة.
وذكر بيان للقيادة، تلقته “أيرث نيوز”،ان “اللواء خالد تركي جهاد الشمري، تسلم منصب قائد شرطة المحافظة خلفاً للواء علي هلال جاسم”، معلنة “مباشرته بمهامه رسمياً قائداً لشرطة بابل”.

وقرر وزير الداخلية، عثمان الغانمي، إعفاء قائد شرطة بابل من منصبه.
ووجه “بتشكيل لجنة تحقيقية مختصة للتحقيق مع القوة التي نفذت الواجب في هذا الحادث وتكون هذه اللجنة ساندة للتحقيق القضائي”.
واوعز الغانمي، الى “الجهة الفنية المعنية من بينها مديرية الأدلة الجنائية بالاسراع في تقديم نتائجها في ملف هذا الحادث”.

فيما افاد مصدر امني لوكالة إيرث نيوز، بتكليف اللواء خالد تركي معاون قائد الشرطة المقال بمهام تمشية امور قيادة شرطة بابل.

وقال مصدر أمني في وقت سابق إن “وزير الداخلية عثمان الغانمي توجه الى قيادة شرطة بابل لعقد اجتماع امني بشأن مجزرة جبلة”.
وفي وقت سابق افاد مصدر امني في بابل، بتوجه وزير الداخلية، عثمان الغانمي ووكيل الوزارة لشؤون الاستخبارات احمد “ابو رغيف” الى المحافظة.
وقال المصدر لوكالة ايرث نيوز، إن “وزير الداخلية عثمان الغانمي ووكيل الوزارة لشؤون الاستخبارات احمد “ابو رغيف” يتوجهان على رأس وفد أمني الى المحافظة”.
وأضاف ان “الهدف المعلن من الزيارة هو للوقوف على تداعيات مجزرة جبلة”.
أفاد مصدر امني، في وقت سابق من اليوم الجمعة، بأن وزير الداخلية أمر بحجز قائد شرطة بابل ومدير استخبارات المحافظة على خلفية مجزرة جبلة.
وقال المصدر لوكالة ايرث نيوز إن “وزير الداخلية عثمان الغانمي، أمر بحجز قائد شرطة بابل ومدير الاستخبارات في المحافظة على خلفية مجزرة ناحية جبلة”.
وأضاف أن “قائد شرطة بابل سيخضع للتحقيق على خلفية الحادثة”.
وشهدت ناحية جبلة في محافظة بابل، ليلة أمس مجزرة كبيرة، نتيجة محاولة قوة أمنية القبض على مطلوب للقضاء، لكن حدث تبادل لإطلاق النار بين القوة والمطلوب.
ووفقا للمصادر الأولية ليلة أمس، فأن المطلوب أقدم على قتل أفراد عائلته بالكامل وعددهم 20 شخصا، بينهم اكثر من 10 اطفال، ثم انتحر.
ولغاية تتضارب الروايات حول المجزرة، وبشأن ما اذا كان المطلوب للقضاء ارهابي او بتهمة جنائية او بتهمة تجارة المخدرات، فمحافظ بابل حسن منديل صرح صباح اليوم الجمعة، أن القوة التي طوقت منزل المتهم وصلت من خارج المحافظة لاعتقاله دون علم المحافظة، وان مذكرات القبض جاءت بها قوات أمنية من جهات قضائية خارج بابل لتنفيذ عملية الاعتقال، مؤكدا أن العملية ليست إرهابية وإنما جنائية بحتة ومن قام بها مطلوب لقوات أمنية خارج بابل ولم يسجل لدينا انه إرهابي او مطلوب لقواتنا.

ن.ع