انتخابات نقابة الصحفيين.. هل تحقق التغيير المطلوب؟

15/04/2022
961

ايرث نيوز/

تباينت الآراء حول انتخابات نقاية الصحفيين، فبين ما وصفت بانها “أبهى صور الديمقراطية”، خاصة وانها سجلت نسبة مشاركة جيدة، تجددت الدعوات لتعديل قانونها، وذلك بمقابل نظرة متشائمة ترى أن الاخطاء السابقة “لن تصحح” بسبب طبيعة القائمين على النقابة.

 

وقال الصحفي، أمين ناصر مدير مكتب قناة العراقية في بيروت خلال اتصال هاتفي مع وكالة “ايرث نيوز” إن “ابهى صور الديمقراطية تجلت اليوم وفي الهواء الطلق لتنافس السلطة الرابعة، على مقاعد العضوية في نقابة الصحفيين العراقيين، بمراقبة الاتحاد الدولي واكثر من اربعين قاض واشراف ثلاثة قضاة كبار، يتكفلون بالعد والفرز، فرغوا لذلك من قبل مجلس القضاء الاعلى بطلب من رئيس النقابة”.

 

وأضاف ناصر، أن “تغطية انتخابات نقابة الصحفيين العراقيين كانت حاضرة، وبنقل مباشر من قنوات عربية واجنبية ومراقبين، واللافت ان نقيب الصحفيين الحالي مؤيد اللامي والمتنافس على المنصب مجدداً، مع اربعة زملاء اخرين، لم يتدخل لجهته، ولم يستغل او يستثمر رئاسته للنقابة بالضغط على صحفي او اخر”.

 

وبين أن “المشاركة فاقت الثمانين بالمئة، بنسبة ألفي عضو مجدد في النقابة، الجميع ذهب طواعية للادلاء باصواتهم في محاولة تطويرية لحق الاقتراع والانتخاب المباشر”.

 

وأنطلقت صباح اليوم الجمعة، انتخابات نقابة الصحفيين في دورتها الـ22، لانتخاب النقيب واعضاء المجلس ولجنتي الانضباط والمراقبة.

 

ويتنافس 4 مرشحين لشغل منصب نقيب الصحفيين، فيما يبلغ عدد المرشحين لمنصب نائب النقيب 7 مرشحين، وتقدم للتنافس على نيل عضوية مجلس النقابة 21 مرشحا ولعضوية لجنة المراقبة 14مرشحا و18 مرشحا للجنة الانضباط.

 

يذكر أن رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين يونس مجاهد، قال خلال انطلاق الانتخابات أن موقف الاتحاد الدولي للصحفيين واضح على الرغم من جميع الأزمات التي مر بها العراق ونعتبر حرية الصحافة يجب أن تتجاوز كل الخلافات ولا نعترف بأي حدود تعيق حرية الصحفيين.

 

من جانبها، بينت الصحفية سؤود الصالحي، خلال حديث مع وكالة “ايرث نيوز”، انه “بصراحة لا اعرف مستوى الإقبال لأنني لم اشارك في انتخابات النقابة يوما”.

 

وتابعت “كما انه لن يتم تصحيح الأخطاء او تطوير العمل الصحفي في العراق او تمكين الصحفي او حمايته او معالجة مشاكله بشكل حقيقي، لسبب بسيط جدا، وهو إن معظم اعضاء النقابة الحاليين والسابقين هم ابعد ما يكون -مهنيا- عن توصيف الصحفي”.

 

الى ذلك، بين الصحفي زيد شبر، عضو المركز العراقي لدعم حرية التعبير لوكالة “ايرث نيوز”، انه “يمثل الإقبال الذي زاد بنسبة قليلة عن الانتخابات الماضية شعوراً من الصحافيين بمسؤوليتهم لانجاح الممارسة الديمقراطية فيما يتعلق بانتخابات نقابتهم، بالإضافة إلى أن الزيادة لها علاقة بتغيير الصفات المهنية من متمرن إلى متمرس الذي يحق له الانتخاب واختيار الفريق النقابي”.

 

ولفت إلى أن “نقابة الصحافيين تتصاعد في ادائها الإداري والانضباط وحتى المراقبة، والتأكيد ارجو فوز مرشحين جدد من أجل ضخ دماء جديدة في المجلس، كما اعتقد ان قانون النقابة وضوابط الترشيح بحاجة إلى بعض التعديلات في السنوات القادمة”.

 

واستطرد أن “ضخ دماء جديدة في نقابة الصحفيين العراقيين امر مهم جداً، بهدف تطوير عمل النقابة، وكذلك تصحيح بعض الأخطاء ان وجدت، ولهذا نأمل فوز دماء شابة جديدة في كافة لجان النقابة حتى نرى تغييرات تجري على مختلف العمل الصحافي في العراق”.

 

يشار إلى أن الأمين العام لاتحاد الصحفيين العرب خالد ميري، أكد صباح اليوم أن نقابة الصحفيين العراقيين نقابة عريقة لها تاريخ كبير، وأن ما قامت به النقابة وتقديمها الشهداء دليل على دفاعها عن الحريات ووحدة العراق.