شيخ قبيلة ضابط “الشطرة”: من فجر نفسه ليس القاتل.. والمتورط ما يزال حراً

07/05/2022
183

ايرث نيوز/ قال شيخ عشيرة الحلاف لازم جيجان، السبت، إن قاتل العميد علي جميل الحلفي مايزال حراً، مؤكداً أن المعتقل الذي فجر نفسه اليوم لا علاقة له بمقتل “الضابط”، وانما بإثارة النزاع العشائري.

وذكر الحلفي، في بيان مرئي اطلعت عليه ايرث نيوز، أن “الشخص الذي ظهر اليوم للاعلام ليس قاتل العميد علي جميل، لكن هناك اجندة اعلامية صورته على انه كذلك”، مبيناً أن “المجرم الذي ظهر اليوم ينتمي الى عشيرة بني زيد وهو احد اطراف النزاع الذين صدرت بحقهم مذكرات قبض”.

وأضاف، أن “الشخص الذي ظهر اليوم لم يكن متهماً بقتل العميد وانما متهم بإثارة النزاع العشائري”، لافتاً إلى أن “الشخص الذي نفذ عملية اغتيال العميد الحلفي من عشيرة عبودة، وقد اقرت عشيرة عبودة بذلك قبل منحهم العطوة، ومازالت التحقيقات مستمرة في قضية اغتيال العميد من قبل الجهات المختصة”.

وأكد الحلفي، “أننا مازلنا ثابتين على مطالبتنا بقاتل شهيدنا البطل الذي يتجول في الشطرة حراً طليقا”، داعياً “ندعو الوكالات الاعلامية والقنوات الفضائية الى توخي الحذر في نشر الاخبار وعدم الانجرار خلف حملات التضليل عن القتلة”.

وأصدرت خلية الإعلام الأمني، في وقت سابق، توضيحاً بشأن مقتل شخص متهم وفق أحكام المادة 406، على خلفية مقتل العميد علي جميل في قضاء الشطرة.

وقالت الخلية في بيان إنه “شرعت القوات الأمنية المتمثلة بالقوات الخاصة وقسم شرطة الشطرة وفوج طوارئ ذي قار الخامس ومكتب استخبارات وأمن الشطرة الميداني، اليوم السبت، بتنفيذ اوامر القاء القبض وفق أحكام المادة (406) الصادرة بحق المتهم (حكيم کریم حميدي) يسكن قرية بني زيد آل عداي ضمن محافظة ذي قار”.

وأضافت، “حيث كان هذا المجرم داخل داره وبحوزته أسلحة خفيفة ومتوسطة وقنابل يدوية، ويستخدم افراد أسرته كدروع بشرية”.

وتابعت، “وتمكنت القوات الأمنية من تطويق داره وفصل الأطفال والنساء عنه بعد أن تعاملت بمهنية عالية مع الموقف، بعدها أقدم المتهم على تفجير رمانه يدوية، مما أدى إلى مقتله، وإصابة اثنين من الضباط من ضمن القوة المنفذة للواجب كانا على مقربة من المتهم”.