الحمى النزفية.. الصحة توصي بالوقاية وذي قار تطالب بجهود مشتركة لوقف انتشاره

08/05/2022
123

ايرث نيوز/ 

شكل مرض “الحمى النزفية” أزمة جديدة، بعد تفشيه بشكل كبير هذا العام، وتسجيل عدد إصابات أعلى من السنوات السابقة، وفقا لوزارة الصحة، التي أشارت إلى أن الوقاية منه هو الحل الوحيد لوقف انتشاره، وسط تشديد محافظة ذي قار، التي عدت بؤرة لانتشاره، على تكاتف جهود جميع الجهات وليس الصحية فقط للسيطرة على انتشار المرض.

وقالت عضو الفريق الطبي الإعلامي لوزارة الصحة ربى فلاح في تصريح لوكالة “ايرث نيوز”، إن “مرض الحمى النزفية، هو مرض فيروسي متوطن تم تسجيل إصابات بهذا المرض منذ سبعينات القرن الماضي ولغاية يومنا هذا، ونحن في كل سنة نسجل إصابات بهذا المرض بشكل محدود، لكن العام الحالي كانت أكثر من الأعوام الماضية”.

وأضافت أن “مرض الحمى النزفية، معدي وسريع الانتشار، وهذا المرض هو مشترك فهي يصيب الحيوان ويصيب الإنسان، وبداية الأعراض بهذا المرض، تكون من خلال الصداع في الرأس وألم بالعضلات، وارتفاع في درجات الحرارة والغثيان وغيرها، وهذه الاعراض هي أولية، ومراجعة المصاب بهذا المرض للمؤسسات الصحية بشكل سريع تكون نسبة الشفاء عالية جداً، لكن إذا تأخر المصاب بتشخيص المرض، فهنا ممكن ان يتعرض المريض الى حالات نزف من فتحات الجسم كالعين والأذن وغيرها ، وحصول مضاعفات تؤدي الى الوفاة”.

وبينت أن “فترة حضانة المرض تعتمد على مصدر الفيروس وتتراوح من يوم إلى ثلاثة أيام من خلال لدغة الحشرة ومن خمسة الى ستة أيام إذا كان مصدر المرض الاتصال بالدم الملوث”، مضيفة أن “الإصابات بشكل عام دائما ما تكون محدودة ونادر جداً ما تؤدي الى حالات وفاة”.

وأشارت إلى أنه “لا يوجد أي لقاح خاص بهذا المرض سواء للإنسان او الحيوان، لكن مبدأ الوقاية لأي مرض وأي فايروس ممكن أن يقلل من أعداد الإصابات والسيطرة على المرض، والوقاية من هذا المرض من خلال لبس الملابس الواقية والذبح في الإمكان المخصصة لهذا الأمر”.

وتابعت فلاح أن “الاكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، يكون للأشخاص الذين يعملون في مجال تربية المواشي والقصابين، ووزارة الصحة تقوم بالتشخيص وتقديم العلاج والمتابعة الصحية للشخص المصاب”، مؤكدة أنه “من خلال الوقاية والإسراع في مراجعة المؤسسات الصحية، تكون هناك سيطرة على المرض ومنع انتشاره بشكل كبير، خصوصاً أن مبدأ الوقاية هو أفضل وسيلة للحد من انتشار هذا المرض”.

وظهر فيروس الحمى النزفية في محافظة ذي قار منذ فترة وجيزة، وسجلت المحافظة اعلى نسبة إصابة بواقع 23 إصابة من مجموع 40 اصابة في عموم البلد.

وقبل أيام سجلت محافظة كركوك حالة وفاة بالحمى النزفية، كما أعلن مسؤولون في المدينة، ووفقا لآخر إحصائية من وزارة الصحة، فإن المرض تسبب لغاية الان بوفاة 8 أشخاص، توزعت بين ذي قار وبابل والمثنى وكركوك.

وتؤدي الإصابة بفيروس الحمى النزفية إلى الوفاة بمعدل يراوح بين 10% و40% من المصابين.

ويوم أمس السبت، أطلقت وزارة الداخلية حملة لإزالة حظائر تربية الحيوانات داخل الأحياء السكنية ببغداد، كونها تشكل خطرا بيئيآ وصحيآ، وتشوه المنظر الجمالي والحضاري للمنطقة.

الى ذلك، بين المتحدث باسم دائرة صحة محافظة ذي قار عمار الزاملي في تصريح لوكالة “ايرث نيوز”، أن “الدائرة وضعت خطة صحية خاصة، لمواجهة ارتفاع الإصابات بهذا المرض، خصوصاً هو مرض ينتقل بسرعة وينقل العدوى بين الأشخاص، لكن التصدي لهذا الامر ليس فقط من مهام المؤسسات الصحية”.

وبين الزاملي أن “هناك مهام تقع على عاتق الجهات المختصة في البلديات بمنع أماكن الجزر غير الرسمية والعشوائية، وهناك مهام على الدوائر الزراعية المختصة في متابعة الإصابات لدى الحيوانات، ونحن نعمل على التنسيق مع كافة تلك الجهات للسيطرة على المرض ومنع انتشاره والحد منه”.

ولفت إلى أن “المؤسسات الصحية المختصة في اجتماعات شبه مستمرة لمتابعة الموقف اليومي لهذا المرض، ووضع آليات تحد وتمنع انتشار المرض، وهذا الأمر يتطلب تعاونا كبيرا من قبل المواطنين، من خلال الالتزام بالتعليمات والوصايا الصحية الخاصة بهذا المرض”.