الكشف عن كواليس إنسحاب 5 نواب من الكتلة الأكبر التي شكلها الإطار التنسيقي (وثائق)

10/01/2022
1286

ايرث نيوز/

كشف مصدر في الإطار التنسيقي، اليوم الاثنين، عن خفايا انسحاب 5 نواب من الكتلة الأكبر التي شكلها، مؤكدا أن هؤلاء النواب تعرضوا لـ”ضغوط” أدت لانسحابهم.

وقال المصدر في حديث لوكالة ايرث نيوز إن “ضغوطا مورست على 5 نواب، سبق وإن انضموا للكتلة الأكبر التي شكلها الإطار التنسيقي، أدت الى انسحابهم منها”.

وأضاف أن “هؤلاء النواب الخمسة، أعلنوا انهم لم يخولوا رئيس تحالفهم بالتوقيع نيابية عنهم في مسألة الانضمام للكتلة الأكبر، لكن هذا غير صحيح، وهناك وثائق تثبت انهم خولوا رئيس تحالفهم بالتوقيع”.

وأشار إلى أن “الكتلة الاكبر التي شكلها الإطار التنسيقي اصبح عدد نوابها الان 83 نائبا”.

يشار إلى أن الإطار التنسيقي، أعلن يوم امس خلال الجسة الأولى لمجلس النواب عن نفسه ككلتة اكبر بجمع تواقيع 88 نائبا، وقدمها لرئيس السن محمود المشهداني، قبل أن تحدث الفوضى في قاعة المجلس ويغادر المشهداني الى المستشفى.

وبعد ترأس خالد الدراجي الجلسة، بصفته رئيس السن الاحتياط، وإجراء انتخابات هيئة رئاسة المجلس، قدمت الكتلة الصدرية نفسها ككتلة أكبر، وسلمت التواقيع الى رئيس البرلمان المنتخب محمد الحلبوسي.

 

س. م